بعد توالي المجازر الإسرائيلية على قطاع غزة، جاء إعلان "كتائب القسام" الجناح العسكري لحركة حماس في غزة أمس، عن عملية أسر الجندي الإسرائيلي شاؤول أران، ليرفع من الروح المعنوية لدى الغزيّين الذين لم ينسوا جراحات شهدائهم بعد، لكنهم أشفوا غليلهم خصوصاً بعدما أنهكتهم مشاهد الدماء والأشلاء ممن طالتهم المجازر، فكانت عملية الأسر بمثابة بصيص أمل لدى أهل غزة الذين يشعرون أن لا أحد يقف إلى جانبهم في هذا العدوان الهمجي.

ومع استمرار الغارات الإسرائيلية العنيفة على القطاع، لا يزال...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"