باريس جبهة غزاوية، سياسياً وامنياً. ولغزة ركام وحرائق في حي باربس. لم يعد الحي معلما لأكبر تجمعات العرب، وخصوصاً الجزائريين منهم، والمهاجرين الأفارقة في العاصمة الفرنسية. منح الحي الباريسي اسمه، لموقعة مشهودة بين الشرطة ومئات المتظاهرين من اجل فلسطين، ولسجال حول دخول فرنسا الحرب الغزاوية من بابها العريض.

الجبهة الغزاوية الباريسية احتدمت، عندما قررت حكومة مانويل فالس، صديق إسرائيل، منع التظاهر من اجل غزة في قلب العاصمة. بعض شبان الضواحي، الذين استفزهم قرار المنع، واجهوا القنابل...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"