كالعادة احتفلت بيروت والمناطق اللبنانية كافة بعيد الموسيقى. وبيّن اللبناني، مرة جديدة، انه غير متخاصم مع أي عيد أو مناسبة سعيدة أياً كان مصدرها. نزل الشباب بكامل عدتهم التقنية وبكامل إبداعهم يستعرضونه مجاناً في الشوارع والساحات التي تحوّلت بليلة إلى مسارح شعبية تغص بالمحتفلين بقدوم الصيف. وبالرغم مما أشاعه نبأ إلغاء الاحتفال بالأشرفية حافظت بيروت قلب المدينة على برامجها المقررة لهذه الليلة.

وفي جولة لنا على فعاليات المهرجان، بدأنا من ساحة الشهداء التي تحولت إلى ميدان جماهيري...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"