ليل السبت 7 حزيران، تحوّلتْ حديقة سمير قصير إلى جرد يستقبل أحد «الطفّار» فنان الراب المعروف ناصر دين الطفّار. «الراب» أيضاً كان له موعد مع السيد درويش من سوريا وسايكليبو من حلب، أصحاب مشروع الموسيقى الالكترونية الحديثة، وجاء الحفل بعنوان «دم وملح» في اختتام الدورة السادسة لفاعليات مهرجان «ربيع بيروت» الذي يُعقد كل عام، من أجل إحياء ذكرى اغتيال الصحافي سمير قصير.

الجمهور المحب لهذا النوع من الموسيقى، جمهور شاب عجّت به الساحة، لا سيما...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"