في خطابه الشامل يوم الأربعاء أمام متخريجي الكلية العسكرية في ويست بوينت برز في خطاب الرئيس الأميركي باراك أوباما غياب الحديث عن العملية السلمية. صحيح أن مسؤولين أميركيين أصروا على التوضيح لـ«هآرتس» أنه لا ينبغي إيلاء أهمية لذلك، لكن الوقائع تتحدث بنفسها: أوباما كرس تقريباً حوالي خمسة آلاف كلمة لرسم السياسة الخارجية لأميركا في السنوات المقبلة، من دون أن تلامس أي كلمة الموضوع الذي اعتبر حتى وقت قريب، أحد الأهداف المركزية.

وقال أحد هؤلاء المسؤولين إن «الخطاب كرس...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"