مجدداً يحتدم النقاش حول «ديمومة» النظام العالمي الجديد الذي أعقب نهاية الحرب البادرة، هذه المرة على ضوء الصراع الروسي ـ الغربي في أوكرانيا، والنزاعات المتأججة بين الصين وأغلب جيرانها، والتوترات التي تلتهم الشرق الأوسط وتوطد النفوذ الإيراني فيه. هل صحيح أن سلوكيات الدول الثلاث الصين، روسيا وإيران، التي تتقارب بوتيرة متزايدة خلال السنوات الثلاث الأخيرة، تسعى للإطاحة بالنظام الدولي أم مجرد تعديل موازين القوى فيه؟ هل ان النظام الدولي الحالي متماسك رغم الوهن الذي يعتريه أحياناً وهو...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"