تؤثّر التحوّلات الكبرى التي نشهدها منذ سنوات عدّة، على التعليم بشكل عام، وعلى التعليم العالي بشكل خاص، كما تحدّد وجهة تطورهما. إذ أعطت العولمة ومجتمع المعرفة لمؤسسات التعليم العالي، دوراً محورياً في التطور الاجتماعي - الاقتصادي للشعوب. ومع التّطور السريع للتكنولوجيا أصبح الحصول على المعلومات سهلاً جداً، وصارت أدق المعارف في متناول الجميع. لم يعد الطالب يقصد الجامعة للحصول على المعلومات وحدها، لأن المعلومات متوافرة بسهولة في أي مكان وزمان. وتدفع هذه المعطيات بالجامعات إلى أن تثبت أكثر من...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"