بالحركة والحرارة، يولّد الجسم طاقة، باتت موضع استفادة عامة منذ سنوات ليست بالقصيرة.

وقبل عقدين، استطاع العلماء صنع ملابس من ألياف خاصة، تستطيع قطاف 100 واط ممن يرتديها، بدعم من ميكرو- رقاقات كهروميكانيكية «منسوجة» في الملابس أيضاً. ومع شيوع هذه الملابس، وعروض الموضة الفانتازية التي رافقتها (صارت مألوفة الآن)، تشجّعت الشركات على تطوير هذا المصدر الانساني للكهرباء.

صحيح أنها تستخدم على نطاق واسع في تشغيل معدّات طبيّة وشحن أجهزة إلكترونيّة متنوّعة، لكن هناك،...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"