ترك الدكتور فوزي الولي مهنة الطب وتحول الى عالم الأعمال والتجارة، فنجح ولمع في عالمه الجديد. يروي حكايته مع التجارة فيقول: بدأت في العام 1985 في تجارة المواد الغذائية، وحصلت على وكالات حصرية وماركات عالمية حتى اصبح لدينا مراكز وفرق توزيع في كل غانا.

يضيف: كان البلد يتطور شيئا فشيئا، فواكبنا هذا التطور من خلال الأعمال، وبات لدينا أربعة محال للمأكولات، ثم دخلنا عالم العطورات والساعات والأقلام والألعاب والأدوات المنزلية. أسعارنا معقولة ونقدم للزبون بضاعة مميزة. نستورد الكثير من البضائع...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"