هاجر هيثم الدوي من بلدته بنت جبيل الى الكونغو في العام 1995 ليعمل موظف محاسبة لدى آل احمد، بعد أن درس المحاسبة في جامعة بيروت العربية. إلا أن الأوضاع اضطربت في الكونغو في نهاية ذلك العام، وحصلت حركة تمرد عكست توترا شديدا في البلاد، ما حمل موظفي الشركة التي يعمل فيها على التفكير في العودة الى لبنان، لكن صاحب العمل طرح عليهم الانتقال الى غانا.

يقول هيثم: كانت خطوة جريئة من صاحب العمل. فعندما بدأت حركة التمرد في الكونغو جمعنا أغراضنا استعدادا للعودة الى لبنان، لكنه اتصل بنا...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"