في اليوم الرابع من الشهر الرابع من العام الرابع عشر بعد الألفين، جاءت حصيلة تشريعات مجلس النوّاب اللبناني، الذي كان قد بقي نحو سنة كاملة من دون التئام، فضائحيّة ومثبّتة لطبيعة النظام ومدى غربته عن ناسه، تشريعات بدت وكأنّها تستهدف مجموعة من الجهلة، الذاعنين، الذين لا مبرر لوجودهم على وجه الأرض سوى أن يكونوا بيادق تحرّكها حفنة من السّاسة في لعبة سوداويّة، لا ترمي سوى إلى زيادة ثرواتهم، ونفوذهم، إلى حدّ قد لا يتبقّى فيه من يحكمونه، أو يسرقونه.

فبعد طول غياب، خرج النوّاب على الناس...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"