ما زالت الزهور تزيّن بيتي. أزرعها في تراب الحديقة. ألوانها لها وحدها. تنثر الفرح في وجه الناظر، إن أراد أن يرى.

على جدار غرفتي، تتغيّر صور الزهور وألوانها وعبير كل منها، بحسب تغيّر الحرارة والمزاج.

تزيّن الجدار الكبير في صدر الدار، صور متبدّلة كأنها شريط يروي سيرتكِ التي تسكن القلب والفكر وتزّينهما. صور تتوالى. انتصارات وهزائم. وجوه الفلاحين والطلاب والمبدعين، ومعهم أنت، ابن البوسطجي الذي أصبح رئيساً للجمهورية العربية المتّحدة الأولى: جمال عبد الناصر.

ما زال صوت...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"