صحيح أنّ الحصار يطال مختلف أشكال الحياة اليوميّة في غزّة، إلا أنّه يبقى بعيداً عن العالم الافتراضي، الذي يجد فيه أهل القطاع نافذةً للتعبير عن همومهم وإبداعاتهم وأفراحهم. ويجد الآلاف من خرّيجي الجامعات الفلسطينية في "يوتيوب"، مساحة حرة للتعبير عن واقع صعب يعيشونه، والبحث عن فرصة عمل وإثبات الذات. من بين هؤلاء، محمد أبو صفية (23 عاماً) الذي وجد لنفسه مكانة في التصوير وانتاج الأفلام، في ظلِّ تعثُّر كل محاولاته للبحث عن وظيفة بعدما تخرج من الجامعة في مجال الصحافة والإعلام. اتخذ...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"