بهدف السخرية من تقنيات معالجة الصور من جهة، وتوجيه معايدة إلى زبائنها بمناسبة عيد الميلاد من جهة أخرى، ابتكرت وكالة "فكتور أند سبويلز" للإعلانات، شريطاً ساخراً، انتشر بكثافة على الشبكة خلال الأيّام الماضية. يبدأ الشريط بصورة لسيّدة ممدّدة شبه عارية على خلفيّة بيضاء، لينتهي بعد تدخّل مبضع "فوتوشوب" على صورة طريفة لسانتا كلوز، وهو شبه عارٍ أيضاً، إلا من لحيته الطويلة.

بات الـ "فوتوشوب" عاملاً أساسياً لتسويق البضائع والخدمات، ولصناعة أغلفة المجلّات...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"