غزا فيديو «الطفلة المنفعلة» منصّات الإعلام الجديد خلال الأسابيع الثلاثة الماضية. 26 مليون مشاهدة، حقّقها الشريط المُعَنوَن «طفلة تتأثّر حدّ البكاء بغناء والدتها»، على موقع «يوتيوب». ما بدا أنه فيديو تقليدي لطفلةٍ جميلة أخرى، بخدود متوردة وعيونٍ لامعة، حمل شيئاً مختلفاً. فابنة الأشهر العشرة تتفاعل مع الأغنية كأنّها تفهم كلماتها، فيغلبها التأثّر باللحن وبصوت والدتها، لتنخرط في بكاء هادئ، تصاحبه ابتسامة خفيفة تظهر وتختفي، يزداد حيناً مع ارتفاع طبقات الصوت،...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"