احتل التحذير من التطرف، ومن فرض الآراء على الآخرين، حيزاً مهماً من الخطاب الذي ألقاه أمس سلطان عمان قابوس بن سعيد في افتتاح الفترة الخامسة لمجلس عمان، وهو أول خطاب يلقيه منذ حركة الاعتصامات التي شهدتها منطقة صحار وبعض المناطق الأخرى في الأشهر القليلة الماضية، والتي أعقبتها حركة تغييرات وزارية وفي بعض مواقع المسؤولية، إضافة إلى فتح أبواب التوظيف في القطاع الحكومي أمام آلاف الشباب الذين يشكون من البطالة.
والتحذير من التطرف لا يتعلق فقط بما شهدته عمان من محاولات للنفاذ إلى التحركات المطلبية،...