يومَ اغتيل الصحافيّ والكاتب اللبناني حسن بزّون (1949 ـ 1987)، رئيس تحرير «بيروت المساء»، كانت بيروت تشهدُ ذروة من ذروات العنف الاهليّ. عنفٌ لم يكن عبثيّاً إلا بقدر ما كان يتأسّس على محاولات حثيثة لتأطير السياقات السياسية تحضيراً لتحولات مفترضة في المشهد الكبير. حسين مروّة صاحب «النزعات المادية»، حسن حمدان صاحب «نقد الفكر اليوميّ»... إنها سلسلة طويلة من الاًسماء التي كنا نحدس أن فقدانها سوف يكون شاهداً مؤشراً ومدخلاً، في آن، إلى حقبة لن يكون...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"