قد يكون السؤال الأكثر تداولاً هذه الأيام، في ما يخص الإدارة الأميركية الجديدة وإيران، هو هل سيقوم ترامب فعلاً بإلغاء الاتفاق النووي مع إيران؟ لم يُناقش هذا السؤال جدّيا خلال الأشهر السابقة للانتخابات الأميركية؛ فقد كان سقف النقاش في وسائل الإعلام العربية المختلفة هو هل ستصل هيلاري كلينتون فعلاً إلى البيت الأبيض؟ ولا تخفى هنا دوافع بعض الجهات الخليجية للرهان على وصول هيلاري كلينتون، وللترويج لهذا الفوز. والغالب أن رهان تلك الجهات، ووسائل الإعلام التي تدور في فلكها، دفع بعض وسائل...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"