يزداد المشهد الميداني في الشمال السوري تعقيدا في ظل توازن مبني على اللاثقة بين الأطراف الفاعلة على الأرض داخل الحدود وخارجها خلقته شبكة تحالفات تكتيكية، يشكل الكرد قاسمها المشترك سواء بتشكيلاتهم العسكرية المباشرة كـ «وحدات حماية الشعب» أو التابعة كـ «قوات سوريا الديموقراطية»، وسط تسابق الخصمَين الروسي والأميركي لكسب ولائهم وفق قاعدة الدعم والدعم المضاد.

يركز الخطاب «الرسمي» الكردي اليوم على ضرورة تضافر الجهود من أجل مواجهة العدو الأخطر في...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"