كيف يمكن تعريف دور روسيا في الشرق الاوسط في حقبة ما بعد التدخل السوري؟ بمعنى آخر ما هي حدود طموحات القيادة الروسية في المنطقة، ولماذا؟ لا شك بأن السؤال سجالي وحيوي في دوائر صنع القرار والأكاديميا والتحليل، وتسمح الإجابة عنه بتقدير حدود الدور الروسي المتوقع داخل المنطقة والمشرق العربي خصوصاً. تحاجج هذه المقالة أن روسيا تطمح إلى حيازة موقع «ناظم وضامن الاستقرار الإقليمي في غرب آسيا»، أي أن روسيا لا تسعى للاصطفاف الصلب ضمن أي من المحاور المتنافسة، ولا تحدي الولايات المتحدة...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"