من المحال أن نعثر على جماعات سياسية تستلذ بالفشل مثل «الإخوان المسلمين» ومشتقاتهم. والتجربة «الإخوانية» في مصر وسوريا والأردن، على سبيل المثال، أفضل برهان على هذه الخلاصة. أما رجب طيب اردوغان الذي رفع مراراً في أثناء خُطبِه التي لا تنتهي شعار «رابعة»، فقد بات مثل بائع السحلب حقاً، فهو لا يستطيع أن يخفي آثار ما تفعل يداه أو يزيل رائحة منتجاته عن بدنه وثيابه، مهما حاول أن يذيق الأتراك، والعرب أيضاً، حلويات دسمة.

والخلاصة البهية والجلية التي...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"