غريب الأطوار كان أوتو ويننغر، ذاك الشاب المولود نهاية القرن التاسع عشر، في إحدى الضواحي اليهودية في فيينا. هو لم يعش عمراً مديداً، وأواخر العام 1903 توفي منتحراً، ولم يكن قد تجاوز بعد الثالثة والعشرين. لكنه وبرغم صغر سنه، سيعود إليه فضل ولادة علم النفس التحليلي. كان ويننغر مهتماً بغليان الحالة اليهودية، وكان له آراء خاصة باليهود. برأيه، ثمة صراع كامن في الشخصية اليهودية بين قطبيها الآري واليهودي. إن اليهودي ـ بعكس الآري ـ أنثى تفتقر للشجاعة والرجولة. ظلت شخصية هذا الفتى مدعى للنكات والسخرية...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"