تفاعل العالم برعبٍ مع الهجوم الذي تعرّضت له أسبوعية «شارلي إيبدو» الفرنسيّة الساخرة. وصف المراسل المخضرم لصحيفة «نيويورك تايمز» في أوروبا ستيفن إرلانغر الآثار المباشرة للحادثة، التي اعتبرها كثيرون «11 أيلول فرنسية»، بقوله: «إنّه يوم صفارات الإنذار، وطائرات الهليكوبتر، ونشرات الأخبار المحمومة، والأطواق الأمنية، والحشود القلقة». وترافق الغضب الهائل في أنحاء العالم مع التفكير في الجذور العميقة لهذه الوحشية. «كثيرون باتوا يتوقعون صراع...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"