«رسمياً: الولايات المتحدة باتت الدولة الإرهابية الرائدة في العالم، وهي فخورة بذلك».

ما ورد أعلاه، يصلح كعنوان للتقرير الرئيسي الذي نشرته صحيفة «نيويورك تايمز»، في 15 تشرين الأول الماضي. لكن التقرير نشر بعنوان ألطف: «دراسة وكالة الاستخبارات المركزية للمعونات السريّة تغذّي الشكوك بشأن مساعدة المتمردين السوريين».

استند تقرير الصحيفة على مراجعة أعدّتها وكالة الاستخبارات المركزية «سي آي إيه»، بشأن العمليّات الأميركية السريّة...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"