منذ عام 2012 غادر حمود شنتوت (مواليد حماه - 1956) منزله ومرسمه في دمشق نحو بيروت ليقيم فيها أربع سنوات، ومنها إلى باريس حيث يقيم ويعمل حالياً بعد أن استحال عليه البقاء تحت سماء الحرب، عائداً إلى العاصمة الفرنسية بعد ثلاثين سنة من مغادرته لها، حائزاً لدرجة الامتياز من المدرسة الوطنية العليا للفنون - (البوزار) عام 1984. هنا يبوح (شنتوت) بما وصل إليه اليوم مختبره الاستثنائي في المحترف التشكيلي السوري الذي كان له قصب السبق في تطوير مقترحاته منذ معرضه الأول في "صالة الشعب"...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"