إلى طلال سلمان

الواقف بين اللحظة والزمن

هذا المقال ليس مرثية لجريدة «السفير» التي رافقت أعمارنا، ولكنه في اليوم الذي يسبق الغروب الأخير، إشارة إلى أن التحوّل هو الحقيقة الوحيدة الدائمة في الحياة.

حين قال ألبير كامو إن: «الصحافي مؤرخ اللحظة» كان يرمي إلى أن الصحافي قادر على الإمساك بالحدث في لحظة حدوثه، وإلى تثبيته بالتدوين المباشر على الصورة التي حدث عليها تماماً، قبل أن تتم إضافة أو حذف عليه من قبل...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"