ربما تكمن مهمة الكاتب العربي ـ المقيم في المهجر ـ في أن يعمل، وبشكل مستمر، على ردم تلك الهوّة التي تتـــعاظم باستمرار بين الشعوب الأوروبية والمهاجرين العرب. الهـــوّة التي يستغل اليمين المتطرف كل مناســـبة لتعميقها أكثـــر.

هذا هو التصوّر العام الذي حمله طه عدنان وأصدقاؤه وهم يفكّرون في ترك أثر أدبي يقارب قضايا ذات بعد إيديولوجي واجتماعي وسياسي، من خلال الكتاب الجماعي الجديد «هذه ليست حقيبة» الذي ضمّ نصوصاً أدبية لعدد من الكتاب العرب المقيمين في بلجيكا. الكتاب...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"