لا تغيب إصدارات عديدة ومتنوّعة عن معرض الكتاب العربيّ في دورته الستّين هذا العام. ثمّة، كما في كلّ عام، احتفاء ملحوظ بتواقيع كثيرة تحيل بالضرورة إلى قدرة هذا المعرض على التنفّس. قدرة متجدّدة كأنّها تحدث بمعزل عن المناخ النفسي/ الثقافيّ البائس المحيط الذي تثقله مشاكل بنيويّة معروفة تنعكس في الحدّ الأدنى على مجمل تفكير فرديّ أو جماعي بالإبداع أو بالنشر أو باستقطاب فعاليات من هذا القبيل، إذ من نافل القول، إن المناخات الثقافية عموماً ليست فضاءات أو بنيات فوقية معزولة عن تأسيسات سوسيو-...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"