يكاد يكون مالك شبل ـ المفكر الجزائري الذي رحل عن عالمنا أول أمس بباريس ـ أحد أكثر المفكّرين المظلومين في العالم العربي والإسلامي، فالرجل يكاد يكون مجهولاً في بلداننا العربية، بما في ذلك الأوساط الثقافية والمعرفية، مع أن اسمه يشكل علامة مضيئة في فرنسا. فهو أحد أكثر الوجوه الفكرية حضوراً في الإعلام الفرنسي والأوروبي، وكتبه التي لم يُترجم معظمها إلى العربية تحظى بالمتابعة والتداول بشكل جيد هناك. وتجدر الإشارة هنا إلى أن بعض مؤلفاته كانت تصنف ضمن الكتب الخمسين الأكثر مبيعاً في فرنسا، وقد راهن...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"