الحقيقةُ هي الظنّ.

كلُّ حقيقة ٍهي ظنٌّ بأنها حقيقة. ويُجْمِعُ الفلاسفةُ والشعراءُ والباحثون، أو يكادون، على أنّ الحقائق نسبية. ولا سبيلَ إلى إدراك الحقائق الكاملة أو التامة أو المطلَقة. يمكنُ الاعتقاد، أو الظنّ، بمثل هذه الحقائق. ولكنْ، لا سبيلَ إلى «التحقُّق» أو التيقُّن منها. حياةُ المرء هي بحثٌ لا ينتهي عن اليقين، لا يصلُ إلى النهاية المرجوّة لأن المعرفة البشرية تظلُّ ناقصةً، وهذا ما عبّرَ عنه الشاعر أبو العلاء المعرّي:

أما اليقينُ، فلا يقينَ...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"