المختارات الصادرة حديثاً للشاعر آيه.آر.آمونز، بعنوان «الوريقات تطير من الأشجار كالعصافير» (ترجمة سامر أبو هواش، عن دار الجمل ودار كلمة)، تشير إلى أن الشاعر الأميركي الذي بدأ بشهرة متعثرة منتصف خمسينيات القرن الماضي، قدم نوذجاً، لم يكن مألوفا أو سهل الهضم لدى الجمهور الأميركي آنذاك. لم تكن قصيدته آنذاك تجريبية بالمعنى التأسيسي لطريقة كتابية في المستقبل، لأن آمونز كان يكتب في ذلك الوقت، قصيدة مستغربة، ومستوحدة تشبهه إلى حد بعيد. فالرجل القادم من مهن عديدة، بعيدة تماماً عن الشعر والحياة الأدبية،...