(1) الثلجُ يحار في القدوم، في أي فندق وأي غرفة، حتى يهتدي إلى أغصاني. يختارني من جميع المتكئين في الزوايا على حجر ثمين نقش نجمة على أسطورة على خنزير غاضب وإكليل من النصر وأمجّد الخالق. (شوقي أبي شقرا) لم أبلغ أنا سن العاشرة حين امتشق هذا الشاعر الكبير خيل القصيد، وكتب وكتب وكتب حتى امتلأت «أكياس الفقراء»[، واغتنت من بهاء اللغة تخرج منطوقة من قلم وتترقرق دمعاً من محبرة. لم أعبث بشعر كتاب الأطفال بعد، لكن شوقي أبي شقرا، هذا الشاعر اللبناني الكبير، كان قد ابتنى لنفسه قصراً من شموخ اللغة،...