ذهبنا الى مهرجان لوديف لندخله في دورته الحادية عشرة، بيننا وبين لوديف محطات ومدن ومسافات موغلة في الغابات والسهول والوديان البعيدة، رغم ذلك ذهبنا بقلب غير منضبط، يحتاج الى حقيبة صغرى، ولباس خفيف وطعام خفيف وشراب خفيف، فالحقيبة سننقلها من مطارات الى قطارات وستدور بين مقطورات وأرصفة وسيارات عمومية وخاصة بالمهرجان وستسحب بين أرصفة وشوارع الى فنادق وبيوتات ودور ضيافة حيث ستهدأ في مواقعها لمدة عشرة ايام هي أيام مهرجان لوديف الشعري الذي ابتدأ من التاسع عشر من شهر تموز الماضي وحتى الثامن والعشرين...