يوم أمس، كانت القدس الموحّدة، عاصمة فلسطين، تستعد لاستقبال زعيم الطائفة اليهودية صموئيل بورغ، حفيد رئيس الكنيست الإسرائيلي ابراهام بورغ، في افتتاح الدورة الأولى للمجلس الوطني الفلسطيني (البرلمان) المنتخب حديثاً، بعد إعلان دولة فلسطين الموحدة والمستقلة، والتي حظيت باعتراف دولي عام.

القاعة مكتملة النصاب. الحضور الرسمي يفسر الأهمية التي توليها السلطة لهذه اللحظة التاريخية، لحظة تتويج المصالحة اليهودية العربية، بكلمة يلقيها بورغ، سليل المؤسسة الصهيونية، وواحد من شهود السياسة...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"