محمد ناصر الدين
إقرأ للكاتب نفسه
جريدة بأزمان كثيرة
| محمد ناصر الدين
نادي كان في عنا ساحة نلعب فيها من زمان، ونادي كانت حول بيوتن حلوة أشجار الرمان»..
يعيدنا هذا المقطع من أغنية أحمد قعبور إلى زمن بعيد، زمن المتاريس في الثمانينيات، في منطقة الشياح في الضاحية الجنوبية لبيروت. لم تكن كتل الإسمنت قد اجتاحتها بعد، عشت طفولة ريفية بامتياز في البستان خلف البناية، الذي كنا نطلق عليه اسم «عودة الخليل». جدران مدخل البناية كان شاهداً على كل الأحزاب ...
رحيل إلى ذكريات جميلة
| محمد ناصر الدين
قرأت منذ فترة وجيزة رأياً قاسياً لبرنارد لاهير، الناقد في علم الاجتماع عن معارض الكتب في فرنسا، بـ «إنها أكثر من محال بيع الأجبان، وأن هناك معارض تولد كل صباح وأخرى تنقرض كل مغيب، بحيث أضحت المعارض تظاهرات لشراء الكتب أكثر من اكتـــشاف النصوص، وفرصة للتعرّف على فيزيونوميا الكاتب وأزيائه أكثر من سماع ما يريد قوله: باختصــــار تَجمَعُ معارض الكتب كل الخصائص السلبية الخاصة بالكتابة».
علي السقا: انكسارات مدينة
| محمد ناصر الدين
لعلنا لا نجانب الصواب اذا زعمنا أن باريس قد «خلقت» روائيا مع بالزاك، ولندن مع ديكنز، ومدريد مع غالدوس. لكن هذا الخلق، اذا استندنا الى الأحياء، والساحات، والاسواق التي تدور فيها حيوات أبطال هؤلاء الكتاب لا يشير الى المدينة الا باعتبارها ديكورا جاهزا وقالبا مكانيا سلبيا للأحداث، لا بكونها بطلا خاصا أو مؤثرا فاعلا في الرواية. اختلف التصور الروائي المكاني للمدينة بعد منتصف القرن العشرين، ...
ميشيل ويلبيك.. رواية عالم يتفكك
| محمد ناصر الدين
يصف ميشيل ويلبيك كتابه الثاني «البقاء حيّاً» بأنه «إعلان حرب على العالم، مصحوب بإعلان حبّ على الشعر. عندما يكتب أحدهم الشعر، يتبرأ مباشرة من النصف الثاني الذي يسكنه، وهو المثقف». جملة مقتضبة تكفي كي نفهم لماذا سبقت محاولات ويلبيك الشعرية («البقاء حيّاً» و «معاودة الفرح، ١٩٩١) أعماله الروائية مثل تمديد ميدان الكفاح (١٩٩٤) و «الجزيئات الأساسية» ...
مقاومة
| محمد ناصر الدين
لست حزيناً فكلما انحنوا الى الأرض ردّهم عبّاد الشمس الى الشمس في اكتمال الدائرة وأوقدتهم القناديل إذ أطفأَتهم الطائرة وردّوا عبّاد الشمس الى الشمس وعادوا نبعاً في ربيع.
رَجُل خلة وردة في المسافة الصغيرة بين الخلّة ووردتها رَجُلٌ يشتغل في وقت الفراغ ظلاً لشجرة رَجُل يدخل في غفلة الشجرة رَجُل يُخرج جند يوشع بن نون من قلعتهم رَجُل يستدير نحو شمس الأسطورة وقد جَفَلت في الأفق رَجُل يختفي في نفس ...
شعر بلون الماء
| محمد ناصر الدين
بونفوا ليس فقط شاعراً، انه بحاثة، ناقد تشكيلي ومترجم. اليأس والأمل يتلازمان في شعر شفاف يتساءل بدون توقف «ما هو العالم» شعره المائي الشفاف في صفاته يستعيد العلاقة المبتورة بعالم مفقود ويتردد بين ضوء مفقود وضوء مستعاد.
«أرغب بجمع الشعر والأمل، وإعطائهما التحديد ذاته، كتابة الشعر هي أن نعيد العالم الى وجه وجوده».
(إيف بونفوا)
شعر ايف بونفوا أشبه بغابة تبدأ من ...
تصاميم لحياة أولى
| محمد ناصر الدين
وقت مستقطَع
في الوقت المستقطع في المشفى
بين تبديل الأغطية البيضاء
ثمة لحظة بيضاء أيضاً، يبصر فيها المرضى
باباً سرياً مفتوحاً في جوف الغرفة،
فرصة نادرة إذن لتهريب الأمتعة:
الطرقات المبللة، الغابة بأوراقها، كتاب التحولات لأوفيد،
عنق زينب، سورة النجم
المحتفي بالحياة
| محمد ناصر الدين
حين تقرأ تجربة محمد العبدالله من عمله الأول «رسائل الوحشة» إلى الكتاب الأخير «أعمال الكتابة» الصادر عن دار الفارابي عام 2016 والذي يتضمن معظم قصائده المغناة، تقفز إلى الواجهة أسئلة أساسية تتعلق بالعلاقة الجدلية بين الشعر والحياة، أو بشكل أدق: هل يمكن للشعر أن يحتفي بالحياة أو بدرجة أعلى قليلاً أن يخلصها من قبحها؟ سؤال غريب في زمن يبدو فيه الشعر، حتى في أوساط النخب الأدبية ...
«الحياة على دفعات» لزهرة مروّة.. نبض تحت الثياب
| محمد ناصر الدين
في حمى الاصدارات الشعرية الشبابية التي حفل بها «معرض بيروت الدولي الـ 59 للكتاب»، مجموعة شعرية متميزة للشاعرة اللبنانية زهرة مروة عن «دار الروسم» (بغداد)، بعنوان «الحياة على دفعات»، هي الثالثة بعد مجموعتين سابقتين: «جنة جاهزة» (2012) و «الإقامة في التمهيد» (2011). قراءة الكتاب تعيد إلى مربع الأسئلة الأولى حول الشعر، وتعريفه وأشكاله ...
"سوء تفاهم طويل" جدلية الصمت والكتابة
| محمد ناصر الدين
هذه المجموعة تركز كثيراً على فكرة الكتابة والصمت. الكتابة هنا تكاد تكون ضرباً من الصمت ولغة القصائد مكوّنة من عناصر الطبيعة ومن الأساطير
هذه هي المجموعة الشعرية الرابعة (*) للشاعر محمد ناصر الدين، بعد مجموعات ثلاث صدرت بأكملها عن دار النهضة العربية في بيروت بعنوان: صلاة تطيل اللوز شبراً (2012)، ركلة في قرية النمل (2013)، وذاكرة القرصان (2014). عن الإصدار الجديد، يقول الشاعر إنه لا ينفصل عن ...
عمر شبلي في «غرفة» شمس الدين.. مصالحة الشعر والغيب
| محمد ناصر الدين
«في الجهة الشرقية من غرفة أحوالي/ حيث صنوبرة تنشط فيها الغربان/ وفي الجهة الغربية/ حيث الشطآن يعذبها سوط الموج/ أحدق بين هنا وهناك/ لأعرف سر الموج/ وسر الشجرة».
للشاعر الفرنسي بول كلوديل مقولة غريبة مفادها أن الشجرة وحدها من بين كائنات الطبيعة، عمودية النوع، مثل الإنسان. قد يكون الشاعر استثناء غريباً أيضاً، لكونه الأقدر في النوع البشري على طرق الأبواب المغلقة، واستنطاق الشكل ...
هوامش دقيقة للأمكنة والوقت (إلى عباس بيضون)
| محمد ناصر الدين
هامش 1:/الجرة/أجمل من مائها،/فراغها أجمل منهما معاً./هامش 2:/خلف الفصول الأربعة/فصل خامس مجهض/مات/قبل أن يفصح/عن أجمل إخوته./هامش 3:/المحاكمة استغرقت وقتاً طويلاً،/أصدقاء الجاني/وأصدقاء الضحية/صاروا أيضاً أصدقاء/في الانتظار./هامش 4:/يقترب الموت من حكم المباراة،/حكم المباراة بالجهوزية الكاملة:/لباس رسمي أسود، ساعة يد مضبوطة تماماً/بطاقات بألوان الدم والحقد،/الموت يسحب الصفارة من الفم/حين انعدم ...
حين يكون الشاعر شجرة
| محمد ناصر الدين
لئلا تنتحر العصافير
النافذة المُغلقةُ
احتمال العصفورِ
في الغرفةِ
(الريح تفتح النافذة)
النافذة المفتوحةُ
احتمال جثةٍ
على الإسفلت
(الريح تغلق النافذة)
يَدُ الشاعر
مبتورةٌ
إلا
من
إصبعين
يُقَلب عليهما
احتمالات
الحياةِ والموت
قرب النافذة.
كيف تصير ملكاً
(1)
اختر مكاناً في الشمس
ابسط اصابعك ...
المقاومة ببساطة
| محمد ناصر الدين
لم نكن بحاجة للمحللين الاستراتيجيين والفضائيات والحجج البليغة والأدلة الدامغة والخطط الدفاعية كي نحبها. كانت القصة ابسط من هذا بكثير. كانت الصيفية في عربصاليم في أواخر الثمانينيات حلمنا المشتهى. لا نصدق كيف تنتهي المدرسة حتى تبدأ الخطط لأشهر الصيف الثلاثة. ثياب السباحة وعدة الفوتبول وبارودة "الأم حبة" وكل عدة الشقاوة. في ذلك الصيف استأجرنا "أرضية" البيت الحجري في وسط القرية من ...
لو كان الخوف غابة
| محمد ناصر الدين
القناع
الرجل صاحب القناع، أنت رسمته على الورقة. أطلقته للنور، شرط ان لا يعشق. أرسلته للحفلة التنكرية، حبيبتك التي تعشق الالغاز، تأبطت ذراعه، وغادرت الحفلة معه. حين بكيت، ربتت يد رقيقة على كتفك، لا تحزن، بالامس قرأت كتابا، ورأيت وجهك، انت ايضا، قناع رسمه رجل آخر
الرسم
رسمت الفراشة، كيف ترسم الطيران؟
المسألة بالمقلوب أسهل، كل بداياتك سيئة
الفراغ
المرايا الواسعة
المزيد