أدهم جابر
إقرأ للكاتب نفسه
أكثر من رائحة الحبر والورق!
| أدهم جابر
كنت يافعاً حين بدأت الفكرة تتبلور في رأسي. أن ادرس الصحافة لأكون من أسرة «الســفير» ذات يــوم. إذ كــنت مســكونا بهاجس قدرة الكلمة على المواجهة، وكيف يمــكن أن تكــون ســيفا أو رصاصة.
كان الحنين يشدني إلى «السفير» دوما إلى أن صرت واحدا من أسرتها. هي التي كانت الصوت الصادح عندما كان الأهل منشغلين بحروبهم، وقد كانت المنارة في ظلام العدوانات الصهيونية المتكررة ...
من أتى بـ«دبّ السياسة» إلى كرم الجامعة اللبنانية؟
| أدهم جابر
لا أحد ينكر على أهل الجامعة اللبنانية أساتذة وطلابا وجسما إداريا، دورهم في تحقيق الكثير من الانجازات للجامعة الوطنية، والقضايا المطلبية، وتظاهراتهم لأجل الشعوب العربية من المحيط إلى الخليج.
لن ينسى أحد الظروف القاسية التي عاشها الطلاب خلال الحرب الأهلية، وقد كان عليهم أن يتابعوا دروسهم في ظروف قاسية، وفي ما بعد الحرب عندما اضطروا إلى تلقي علومهم في مبان غير مؤهلة وليست لائقة، ومع ذلك، كانوا ...
«اللبنانية» بعيون أهلها: مأزومة.. والحلول بأولويات مختلفة
| أدهم جابر
شكلت الجامعة اللبنانية منذ تأسيسها في العام 1955 أساس التعليم العالي في لبنان. كان طبيعيا، مع مرور الوقت ومع توسعها وتفريعها، أن تتعرض لمختلف أنواع الضغوط السياسية والطائفية، إلى ان تحوّلت، وبحسب أهل الجامعة أنفسهم، إلى ساحة للتوظيف السياسي والطائفي والمذهبي، أي أن صورتها صارت جزءا من صورة البلد غير الجميلة.
يجمع أهل الجامعة على وجود تدخل سياسي في الشؤون الداخلية لهذا الصرح التعليمي، يتخذ ...
عناية عز الدين.. «التنمية» في المختبر
| أدهم جابر
لم تعتقد المرأة الطبيبة يوما أنها قد تصبح وزيرة في زمن «يتباطح» فيه الرجال على وزارة، و «يتناطح» فيه أهل السياسة على حقيبة.
أن يوليها رئيس مجلس النواب نبيه بري ثقته، فذلك «تشريف» يعني أن لا حجاب حاجزا ولا معوقات أمام المرأة لتقتحم عالم السياسة.
قبيل إعلان التشكيلة الحكومية، اتصل الرئيس بري بالدكتورة عناية عز الدين، وزفّ إليها خبر اختيارها وزيرة في ...
طلاب «اللبنانية» لنقيب المهندسين: الجامعة «مش دكانة»
| أدهم جابر
لم يضع طلاب الهندسة في الجامعة اللبنانية في الحسبان أن يأتي اليوم الذي يصبحون فيه بحاجة إلى امتحان جدارة للانتساب إلى نقابتهم ومزاولة مهنتهم.
هؤلاء الطلاب الذين يمضون سنوات خمساً، بلا ملل أو كلل... أو نوم، وجدوا أنفسهم أمام تحد غير مسبوق، عندما قرر نقيب المهندسين خالد شهاب أن يفرض عليهم امتحان جدارة بلا مسوّغ قانوني. نقيب قرر أن يمحو بجرة قلم تاريخا عريقا لكليات هندسة ...
«مكتومو القيد»: العيش والموت في الظل!
| أدهم جابر
تخيلوا أن يمرّ إلى جانبكم شخص ترونه، لكنه ليس موجودا. أن يموت طفل لم يتجاوز عمره ستة أشهر لأنه لا يملك أوراقا ثبوتية.
تخيلوا مجتمعا يتنقل فيه أكثر من 80 ألف إنسان، ـ حسب دراسات غير دقيقة ـ وكأنهم يرتدون «طاقية الإخفاء» فقط لأنهم مكتومو القيد، بعضهم بالوراثة وآخر بالولادة.
لا يجد الباحثون وسيلة لإحصاء أرقام من لا يملكون قيدا في النفوس، ولا يملك القيمون على متابعة قضايا هؤلاء ...
ضرب وتعنيف في مدرسة خاصة!
| أدهم جابر
وقع تلميذان ضحية عنف أساتذة إحدى المدارس الخاصة في إقليم الخروب، وهما (م. ق ـ 16 عاما)، و(ع. ق ـ 13 عاما). ذنبهما أنهما وقعا بين أيدي «مربين» غير مؤهلين، في المكان والزمان الخاطئين.
منذ شهر تقريبا، تعرض (ع. ق)، إلى تعنيف جسدي في المدرسة المذكورة. يروي خال الطفل (م. ح)، أن الصبي تعرض للضرب على رقبته بسبب ضحكة أطلقها مع زملائه عندما سقط الجرس من يد ناظر المدرسة في فترة الفرصة ...
بلدية بيروت لإبطال مرسوم استباحة الأملاك العامة
| أدهم جابر
خيرا، تمكن ناشطو المجتمع المدني من انتزاع واحد من الحقوق المنتهكة لـ «الدالية».
بعد سنتين على تقديم جمعية «نحن» و «الخط الأخضر» الطعن بالمرسوم الذي سمح باستباحة أجزاء واسعة من الأملاك العامة في المنطقة العاشرة من بيروت (الروشة)، دخلت بلدية بيروت على خط السجال بين ناشطي «الحملة الأهلية للحفاظ على دالية الروشة» والدولة.
دخول كان متوقعا من ...
انتخابات «أمّ النقابات»: طلاسم سياسية ولا «ميثاقية»!
| أدهم جابر
أسدلت «نقابة محامي بيروت» الستار على انتخابات بدت في شكلها حضارية إلى حد تطبيق الديموقراطية بحذافيرها، لكن في مضمونها كشفت ما أصاب التحالفات السياسية من تحولات في ضوء التسوية الرئاسية ـ الحكومية، وبالتالي سقوط معادلات 8 و14 آذار، لمصلحة ارتسام معادلات واصطفافات سياسية جديدة لم تتبلور بشكل نهائي حتى الآن.
وإذا كان القاسم المشترك بين المراقبين الذين تابعوا العملية الانتخابية هو ...
«النقابي المستقل» إلى انتخابات «الثانوي»: لسنا ضد أحزاب السلطة!
| أدهم جابر
وضع «التيار النقابي المستقل» أمس، نقاطه على حروف معركة انتخابات «رابطة أساتذة الثانوي». وكان لافتا للانتباه سياسة مد اليد التي أعلنها «التيار» للحزبيين من الأساتذة، على الرغم من إيمانه واعتقاده بأن أحزاب السلطة نفسها هي السبب في تدهور العمل النقابي في لبنان. كذلك «هي السبب في ركود حراك رابطة الأساتذة لمدة سنتين».
لكن ماذا عن حراك أساتذة ...
بو صعب يوزّع ويكلّف ويعيّن خلافاً للدستور؟
| أدهم جابر
فيما يعيش البلد أجواء تشكيل الحكومة، مع ما يرافق ذلك من تكهنات وتوقعات متناقضة حول «التشكيلة» العتيدة، وفي الوقت الذي أيقن فيه وزير التربية والتعليم العالي الياس بو صعب أن «التربية» خارجة من يده لا محالة، قرر أن يصدر، فجأة قرارات بتعيين مدراء في التعليم الأساسي والثانوي.
وبحسب مصادر في الوزارة، فإن العدد بلغ 30 مديراً، علماً أن هؤلاء المدراء كانوا قد أجروا مقابلاتهم ...
قضية نقابة محامي بيروت إلى النيابة العامة المالية؟
| أدهم جابر
ارتباك، توتر، اجتماعات، لقاءات. حال نقابة محامي بيروت هذه الأيام لا يبشر بالخير. المحامون يعيشون حيرة فرضها «ملف صحي»، ربما كان بالإمكان تدارك تداعياته لو لم يبن على أخطاء كان اللافت للانتباه فيها أن من ارتكبها هم بعض أهل القانون أنفسهم.
منذ أيام والنقابة عبارة عن «خلية نحل». جهد كبير يبذله النقيب أنطونيو الهاشم للملمة تداعيات «الملف»، وقد بات يتردد أن ...
انتخابات «محامي بيروت»: تفاهمات لا تحالفات!
| أدهم جابر
يحتكم محامو نقابة بيروت الأحد المقبل إلى صندوق الاقتراع لاختيار أربعة ممثلين لعضوية مجلس نقابتهم.
الحكايات عن التحالفات تختلط فيها المعلومات بالأقاويل والشائعات، غير أن الثابت، أن لا تحالفات سياسية حتى الآن، بل تفاهمات «هامشية» أفضت إلى إعلان دعم بعض القوى السياسية لمرشحين معينين.
دعمت «القوات اللبنانية» عبدو لحود، و «التيار الوطني الحر» ربيع معلولي ...
هل تتجاوز «رابطة الثانوي» مفعول «الحقن» السياسية؟
| أدهم جابر
على مشارف انتهاء ولاية الهيئة الإدارية الحالية بعد أيام قليلة، بدأت «رابطة أساتذة التعليم الثانوي»، تحضيراتها لإجراء انتخاباتها الداخلية.
سنتان مرّتا على ركود الحراك المطلبي للرابطة الحالية. تحرك من هنا وآخر من هناك، على طريقة «رفع العتب»، يقول القيادي في «التيار النقابي المستقل» جورج سعادة. «ولم يشارك إلا القليلون من الأساتذة في تحركات الرابطة، فيما ...
في غياب «التاريخ الموحد».. هل تنفع التكنولوجيا اللبنانيين؟
| أدهم جابر
هل يمكن إزالة تاريخ من الذاكرة بجرة قلم؟
في إيرلندا وجدوا في الموسيقى والرسم وصناعة الأفلام والتكنولوجيا سبيلا لينعموا بالنسيان ويتجاوزوا الحرب، كرّسوا فكرة «لا تذكر الحرب».. تعاملوا مع تاريخهم بالفن والابتكار.. ونجحوا. لكن هل تنفع كل الوسائل المذكورة وتساعد على محو «سوداوية» الحرب في لبنان؟
سؤال طرح في مؤتمر «تعليم التاريخ في لبنان: الواقع الراهن خبرات ...
المزيد