اسكندر حبش
إقرأ للكاتب نفسه
سعدي يوسف: أنقذني الشعر من مصير الفقراء
| اسكندر حبش
مرّت أربعون سنة على بداية مغامرة سعدي يوسف الشعرية، وسعدي لا يزال كسعدي، أي أنه لا يزال يبدأ للتو: بمعنى أنه لا يزال يمتلك زخم البدايات بكل ما تحمله الكتابة من أحلام ومعان وحرية.
يقول إن الشعر جعله إنسانا، وهذا الإنسان هو الحاضر دائما في شعر سعدي يوسف. حاضر بكل تفاصيله وأحلامه ورؤاه باحثا عن موقع له في هذه الدنيا، باحثا عن موقع في ملكوت الحرية، مهذبا حواسه وكلماته.
«لولا الشعر ...
كلمة أخيرة
| اسكندر حبش
بالتأكيد لا أريد أن أجنح إلى لعبة الرثاء، مثلما لا أرغب في الذهاب إلى لعبة أخرى، ألا وهي الحنين. بهذا المعنى، ليس هدفي الوصول إلى هاتين الحالتين في هذه «الكلمة الأخيرة». هي حقا كلمات أخيرة، تحتضنها «السفير» بعامة و «السفير الثقافي» بخاصة، مثلما احتضنتني واحتضنت كتاباتي منذ ما قبل النصف الأول من ثمانينيات القرن الماضي، قبل أن أصير جزءا من فريقها التحريري، الذي ...
رحيل صادق جلال العظم
| اسكندر حبش
يبدو مسار صادق جلال العظم الفكري، الذي غيبه الموت، أول من أمس في ألمانيا بسبب المرض، متناسقا عند بعض قرائه، ويمتلك خطا بيانيا متماسكا، حاول العمل عليه طيلة حياته، إلا أنه في العمق، يبدو كخط عرف الكثير من التعرجات والانزياحات الداخلية التي تفاجئ حقا. فمن كَتب «نقد الفكر الديني» في ستينيات القرن الماضي، يختلف، في العمق، عن الذي كتب عن «العلوية السياسية»، ونظّر لها، في هذه ...
مازن معروف: الجائزة تحيي فنًا منسياً ومنفاي يتّسع لشخص واحد
| اسكندر حبش
حين صدرت مجموعة «نكات للمسلحين» (منشورات رياض الريس) لمازن معروف، لفتت الأنظار اليها بسرعة، لكونها تحمل رؤية كتابية جديدة وتفكيراً مغايراً لمعنى القصة القصيرة. الاثنين الماضي، حاز مازن معروف «جائزة الملتقى» (في الكويت) للقصة العربية القصيرة، وهي الجائزة التي أعلن عنها قبل عام تحديداً، والتي تشكلت بمبادرة من الملتقى الثقافي الذي يديره الكاتب طالب الرفاعي، والجامعة الأميركية ...
معرض بيروت للكتاب: حديقة الحرية
| اسكندر حبش
لنقل إن المطر كان نجم افتتاح «معرض بيروت العربي الدولي للكتاب» أمس، (يستمر إلى 14 كانون الاول الحالي). هو نجم دائم في السنوات الأخيرة. تشاء الصُدف المتكررة، أن تقرر السماء غسل بعض أوحالنا المستمرة يوم «عرس الكتاب»، لتحيل الوصول إلى «البيال» على شيء من الصعوبة والضيق بسبب ازدحامات سير غير متوقعة. من هنا أيضا، لا تصدمك أي «عجقة ناس» داخل قاعة المعرض ...
من محاور «نقرأ معاً» هذا العام.. صلاح ستيتية ضيف الشرف
| اسكندر حبش
عديدة هي محاور نشاطات المعرض هذا العام (وهو بعنوان «نقرأ معاً»)، وتتخذ أكثر من شكل ونوع أدبي وفني. قد لا يمكن تلخصيها كلها، لهذا هنا بعض أبرزها.
^ ضيف الشرف: صلاح ستيتية
جرت العادة في السنوات الأخيرة أن يختار معرض الكتاب الفرانكوفوني «ضيف شرف»، فوجدنا مثلاً الآداب في سويسرا، كما في بلجيكا، ناهيك عن بعض المناطق الفرنسية كأن يكون أدب منطقة
«معرض بيروت للكتاب الفرنكوفوني» يُفتتح اليوم
| اسكندر حبش
مهما اختلفت آراؤنا حوله، إلا أنه لا يمكننا اعتبار «معرض الكتاب الفرنكوفوني في بيروت» سوى واحد من الأحداث الكبيرة الحاضرة بقوة في المشهد الثقافي عندنا. وبرغم كلّ الملاحظات التي قد تصيبه، إلا أنه بقي واحة حقيقية لفئة من قرّاء تجد في اللغة الفرنسية ملاذا ما. ربما لأن «فرنكوفونية» بعض اللبنانيين، لم تعانِ فعلا ما عانته فئة من فرنكوفونيي المنطقة من قتل وإبادة ومحاولة لإخفاء ...
المعرض الفرنكوفوني وجوه حاضرة
| اسكندر حبش
يستقبل معرض الكتاب الفرانكوفوني في بيروت أكثر من سبعين كاتبا فرنسياً وفرانكوفونياً (ينتمون إلى مختلف البلدان التي تنطق باللغة الفرنسية) كذلك يستقبل عدداً من الكتاب اللبنانيين الذين ترجمت أعمالهم إلى الفرنسية. هنا لمحة عن أبرز الوجوه الحاضرة هذه السنة.
^ ربيع علم الدين: «حيوات الورق»
تشكل زيارة الكاتب اللبناني ربيع علم الدين، إلى معرض الكتاب فرصة
لم يُطرَد الشعراء من المدينة بعد..
| اسكندر حبش
مضى أكثر من ألفي سنة، حين أعلن الفيلسوف الإغريقي في كتابه الشهير عدم صلاحية الشعراء للعيش داخل أسوار «الجمهورية». بيد أن هذه النيّة لم تتحقق، أو لم تلقَ أمنيته آذاناً صاغية. قد يكون مردّ ذلك سببا بسيطا: لم يتوقف الشعراء عن التغني بكلّ شيء، بدءاً بأنفسهم وصولاً إلى الأمكنة التي يحيون فيها. لهذا ربما لم يستطع أحد طردهم في واقع الأمر، إذ كانوا دائماً هنا، وفي مختلف الظروف وفي أحلكها ...
اللبناني ربيع علم الدين يحوز جائزة «فيمينا» للرواية
| اسكندر حبش
يبدو أن الأدب اللبناني «الفرنكوفوني» ليس وحده ما يُمثّل وجهاً آخر من الكتابة اللبنانية الراهنة، كما أنه ليس وحده ما يحوز الجوائز في العالم، بل علينا أن ننتبه إلى كلّ تلك اللغات التي يكتب بها «اللبنانيون» اليوم، في شتى بقاع الأرض. من البرتغالية في البرازيل: ميلتون حاطوم ورضوان نصار (إلخ)، إلى إسبانية أميركا اللاتينية مثل لويس فياض (كولومبيا) وغيره، من دون أن ننسى ...
أيقونة الثقافة المضادة..
| اسكندر حبش
هل كانت حقا مفاجأة، في فوز المغني الأميركي الشهير، بوب ديلان بجائزة «نوبل للآداب»، نهار أمس، عن عام 2016؟ ليأتي اسمه خلافا لكل التوقعات التي تكهنت بها مكاتب المراهنات منذ نهاية الشهر الماضي؟ قد يُشكل ذلك مفاجأة للبعض، لا لقسم من المتابعين، إذ كان ورد اسم ديلان ـ للمرّة الأولى ـ على لوائح المرشحين للفوز بهذه الجائزة العام 1996. يومها وجد الدعم الكافي من صديقه الشاعر ألن جينسبرغ، إذ قال ...
«إنهم يقتلون الجياد، أليس كذلك»؟
| اسكندر حبش
هل باتت «جائزة نوبل للآداب» أشبه بسباق خيول، ينتظر المتفرجون ـ كلّ عام ـ وصول «الحصان المحظوظ» إلى خط النهاية؟ من يتابع مكاتب المراهنات الغربية على عدد من المواقع الالكترونية المعنية بهذا الشأن، كما بعض مواقع الصحافة الأجنبية، سيجد نفسه فعلاً، في مضمار، وهو يشاهد ذاك «السباق العنيف»، وتلك المراهنات، و«ذاك الجنون» في إعلان أسماء «مرشحين» ...
«فيلم أميركي طويل» يعود الليلة.. سينمائياً
| اسكندر حبش
بعدما عُرض في بداية العام الحالي فيلم «بالنسبة لبكرا شو»، (عن تسجيل للمسرحية الشهيرة، التي عرفتها العاصمة اللبنانية في نهاية سبعينيات القرن الماضي)، يعود الفنان زياد الرحباني إلى «شاشة السينما»، مع تسجيل آخر لمسرحية ثانية له هي «فيلم أميركي طويل»، التي عرفت في بداية الثمانينيات، حضورا كبيرا وصاخبا في الحياة الثقافية والفنيّة وحتى الاجتماعية، من حيث موضوعها الذي ...
لا تغلق عينيك كي ترى الليل
| اسكندر حبش
وثمة خريف يبدأ هنا، يتركه أولئك الذين يمضون...
لم يكن من ضباب، بل من عبارات على مسامات تشبه نسيانا، نرتله عند المساء.
ثمة روائح أيضا، كجرح أسود يغور في ذاكرة بلاد يتوجها الموت. ونستعين بالليل، حين لا أيدي تتمدّد في سرير غيابك.
«كل كلمة هي انتصارٌ على الموت»
| اسكندر حبش
من الصعب اختصار الكاتب الفرنسي ميشال بوتور ـ الذي رحل صباح الأربعاء الماضي عن 89 عاماً ـ في نوع أدبي معين، إذ حاول جميع الأنواع الأدبية، وبرع فيها، ليحفر اسمه كواحد من كبار كتّاب هذا العصر. مسيرته الحياتية، بدورها، من الصعب اختصارها، فهو أيضاً واحد من كبار «الكتّاب - المسافرين» الذين جابوا الكثير من البلدان، وألّف العشرات من الكتب عن رحلاته، لكنه في كلّ مرة كان يعود ...
المزيد