هنادي سلمان
إقرأ للكاتب نفسه
الحياة كما لم أعرفها
| هنادي سلمان
ليس من صور راسخة في ذاكرتي لا علاقة لها بصحيفة «السفير» الورقيّة إلّا اثنتين.
الأولى كانت لمواكب تشييع اجتاحت شوارع بيروت بصمت يوم وفاة «ابن البسطجي» الذي رفع رؤوس العرب ومضى، جمال عبد الناصر.
والثانية كانت لأبي في منامته في الشارع يجري وخلفه أمّي بحثاً عنّا في ما عرفت لاحقا أنّه كان بداية الحرب الأهليّة اللبنانيّة. كنّا وقتها في «نزهة» في حرج بيروت ...
«قروية من غير سوء»
| هنادي سلمان
لقد انتهى زماننا يا زينب.
عرفتِ ذلك بقلبك، وعقلك، ولمّا اشتدّ الضيم، اخترتِ موعد الرحيل.
في وجهك وجوهنا كلّنا. وفي سمرة بشرتك ونقائها صورنا المشتهاة: بهيّة بلا ادّعاء. كوجوه الأمّهات المتخيّلة، كوجوه الفتيات قبل أن يفقدنَ الطفولة. كالضحكة تخرج من القلب صافية رنّانة صادقة.
بسيطة أنت كما نحب للحياة أن تكون، كما يتعين على الحياة أن تكون.
أعترف بأنني نسيت أن أقول لك ما كنت أحسّ به ...
هذيان وفصام بين تظاهرتين: «يسقط يسقط الشعب الأرعن»
| هنادي سلمان
^ السبت في التاسع والعشرين من آب العام 2015
جاءت معذِّبَّتي في غيهب الغسق
كَأنَّهَا الكَوْكَبُ الدُرِّيُّ فِي الأُفُقِ
فَقُلْتُ نَوَّرْتِنِي يَا خَيْرَ زَائِرَةٍ
أمَا خَشِيتِ مِنَ الحُرَّاسِ فِي الطُّرُقِ
فَجَاوَبَتْنِي ودَمْعُ العَيْنِ يَسْبِقُهَا
مَنْ يَرْكَبِ البَحْرَ لا يَخْشَى مِنَ الغَرَقِ
(لسان الدين بن الخطيب... الغرناطي
أي أنّه ولد ونشأ في غرناطة ...
نستحقّ الحياة، غصباً عن أنوفكم ..الطويلة، وذممكم.. الواسعة
| هنادي سلمان
قبل أسبوع، اتصلت سيّدة فاضلة، مواطنة، بأحد البرامج الإذاعية وطلبت توجيه نداء إلى ساسة البلد، فقالت «أطلب من «المسؤولين» أن يساوونا بالزبالة. يعتبرونا زبالة ويتخانقوا علينا متل ما عم يتخانقوا ع الزبالة». هذا هو الدرك الذي وصل إليه أبناء هذه الأرض.
حتّى المطالبة باستقالة الحكومة والنّواب لم تعد مجدية. صار رحيلكم، الآن، من هنا، كارثة. جرّدتم البلاد من البدائل كلّها، ...
انتصري لنا يا زينب (إلى صديقتي زينب ياغي)
| هنادي سلمان
بصعوبة، تظهر أسنانك البيضاء في الابتسامة التّي تصرّين على إشهارها طوال الوقت، فيما حزن عينيك يشي بكمّ الوجع الذي يجتاح جسمك، ويحيله هزيلا، نحيفاً، ضعيفاً.
أمّا القهقهة، التّي تميّزك، فلا يقهرها ألمٌ أو غثيان. تخرج صافية، تعيد إلى عينيك ومضهما، ولو لثوانٍ.
لا تدعي المرض يهزمك. «شدّي عليك الجرح» ...وانتصري.
انتصري لنا. يا ابنة زوطر، يا ابنة القرية التي لم تجرّدها المدينة ...
مسلسلات رمضان 2015: شكراً
| هنادي سلمان
كان شهراً أشبه بالمهرجان، أتاح للكتّاب والمخرجين والممثلين وسائر المبدعين من موسيقيين ومغنين ومسؤولي إضاءة وديكور وصوت وتصوير وأزياء وماكياج، وغيرها الكثير من المهام التي تدور خلف آلات التصوير، أن يثبتوا كفاءاتهم، ويقدّموا ما لديهم من إبداع وأفكار وإتقان، وإن تفاوتت المستويات بين عمل وآخر.
كأنّه الشهر اليتيم في السنة الذي يقدّم الفرص لتحقيق ما باتت تمتلكه الدراما العربيّة من معرفة، وأفكار، ...
عادل إمام؟ من هذا؟
| هنادي سلمان
ربما كان من الأجدر أن يعود عادل إمام إلى منزله بعد «مدرسة المشاغبين»، أو بعدها بقليل، بعد عرض «شاهد ما شافش حاجة». عندها، كان قد بلغ الذروة وانتهى.
بعدها، لم يعد من قيمة لما قدّمه من افتعال، وتكرار، وتعابير في الوجه وعلى اللسان تستعيد رجلاً كان يوماً نجماً. كان.
بقي يناطح، ويستعيد، ويكرّر، ويفتعل، ويدّعي مناصرة قضايا الشعب في أعمال لم تكن ترمي إلا إلى تسفيهها، ...
يُحكى أنّ..
| هنادي سلمان
تحكي لي خالتي، الجنوبيّة، كيف كانت تقصد صفد وعكّا لشراء مستلزمات البيت. كانت تمتطي صهوة جواد وتتّجه إلى فلسطين، وتعود في اليوم ذاته. هناك، في الجنوب، كانت العملة المتداولة هي الليرة الفلسطينيّة.
يروي لي صديقي بكري، البقاعي، أنه حين تمكّن أبوه من تحصيل مبلغ كبير من المال بفضل تجارته، سارع إلى شراء أرض، كعادة القرويين، لأنها الضمانة الوحيدة الباقية. إشترى أرضاً في غوطة دمشق.
حتّى وقت ...
الحُرّة
| هنادي سلمان
الحُرّة في حياتها وفي موتها.
ابنة القرية اللبنانيّة الصغيرة التي غادرتها فتاةً باسم جانيت فغالي، تعود إليها عملاقة عاشت عربيّة، حُرّة، في زمن العمالقة.
حملت براءة عينيها، ورقّة صوتها وقوّته، وإيمانها بخالقها، وبحقها بأن تكون كما تشاء أن تكون، ومشت الدرب من أوّلها حتّى القمّة.
حُرّة، شقّت طريقها التي لا تشبه طريق سواها: لم تساوم، لم تؤذِ، لم تتسلّق. أخطأت وأصابت، ومضت بثبات إلى حيث ...
4 – 4- 2014
| هنادي سلمان
في اليوم الرابع من الشهر الرابع من العام الرابع عشر بعد الألفين، جاءت حصيلة تشريعات مجلس النوّاب اللبناني، الذي كان قد بقي نحو سنة كاملة من دون التئام، فضائحيّة ومثبّتة لطبيعة النظام ومدى غربته عن ناسه، تشريعات بدت وكأنّها تستهدف مجموعة من الجهلة، الذاعنين، الذين لا مبرر لوجودهم على وجه الأرض سوى أن يكونوا بيادق تحرّكها حفنة من السّاسة في لعبة سوداويّة، لا ترمي سوى إلى زيادة ثرواتهم، ونفوذهم، إلى ...
على حدّ السيف..
| هنادي سلمان
«الحرب في سوريا تراكم خبرة إضافية لحزب الله». جملة تثير عواصف، إلا أنه لا يتردد في قولها. تلك هي ضريبة الكلام على حدّ السيف.
يمكن للجملة أن توحي، أو تُفهم، على أساس أن الحزب «يستفيد» من الحرب في سوريا.
أمّأ القصد، بحسب «السيّد»، فهو أن إسرائيل باتت تخشى الحزب اليوم أكثر من أي وقت مضى، وأجهزتها الأمنيّة تقوم بدراسة المعارك التي يشارك فيها بشكل جدّي ...
العيد
| هنادي سلمان
خمسة أسابيع مرّت، ومازالت الأحلام تتدّفق ينابيع بشائر في زمن القحط.
فسحة، ولو صغيرة، أتيحت للحلم، فضاقت بفيض الأماني والأفكار والطموحات والرغبات الممنوعة منذ عقود عن بلاد تمتد من المحيط إلى الخليج.
على الرغم من الدّم السائل من كلّ صوب، ملوّثا بالأحمر حتى صورّة الغد، وعلى الرغم من الغبن الدائم والمستبدّ، إلا أنه يبدو أنها أمّة لا «ترفع الأعلام البيضاء»، ولا ترضى بما هو قائم ...
ثمانون عاماً «على الطريق»
| هنادي سلمان
ما زالت الزهور تزيّن بيتي. أزرعها في تراب الحديقة. ألوانها لها وحدها. تنثر الفرح في وجه الناظر، إن أراد أن يرى.
على جدار غرفتي، تتغيّر صور الزهور وألوانها وعبير كل منها، بحسب تغيّر الحرارة والمزاج.
تزيّن الجدار الكبير في صدر الدار، صور متبدّلة كأنها شريط يروي سيرتكِ التي تسكن القلب والفكر وتزّينهما. صور تتوالى. انتصارات وهزائم. وجوه الفلاحين والطلاب والمبدعين، ومعهم أنت، ابن البوسطجي ...
حنّــا غــريــب
| هنادي سلمان
ليس حنّا غريب بطامح إلى زعامة، وربما لذلك يكاد يكون هو اليوم الزعيم الوطني الوحيد. وطنيٌّ عن حق، إن كان هناك من يذكر ما تحمله كلمة الوطن من معانٍ في المزرعة القائمة اليوم على أنقاض البلد.
أو أن كلمة زعامة لا تليق به، إذ باتت مبتذلة ومستهلكة لدرجة أن صداها بات سلبياً في الآذان والقلوب.
يكفي القول إن حنا غريب هو اليوم واحد من قلّة من الوطنيين القادرين على تحريك الشارع لأهداف تعني الوطن ...
الجنسيّة وأخواتها
| هنادي سلمان
حيرة إزاء التعنّت في الاستمرار في منع المرأة من منح جنسيتها لأبنائها، مع أنّ الأسباب متوفّرة ومفضوحة ومخجلة، إلا أنّه ليس هناك من يجرؤ على الإفصاح عنها، إلا التفافاً ومواربة، كمثل استخدام تعبير الديموغرافية عوضاً عن الطائفية، واستخدام مصطلح «مصالح الدولة العليا»، المطّاط، لتبرير الخرق الواضح للدستور.
حيرة، على الرغم من اليقين بأنّه ما من مسؤول في البلاد يلتزم الدستور والقوانين، والتشريعات، ...
المزيد