نصري الصايغ
إقرأ للكاتب نفسه
إحساس باليتم وغياب لا يُحتمل
| نصري الصايغ
غداً، تغادرنا «السفير».
هي في سفر أخير. استأذنتنا بالنهاية. تحية الوداع تليق بالخسارة...
بعدها، لا حرف منها، لا كلمة، لا عبارة، لا مانشيت، لا شيء!
قاسية هذه الخسارة، ثقيل جداً هذا الفراغ. مربك هذا العراء.
«السفير»، في سفرها الأخير، قالت ما قالته على امتداد عقود، ثم انتهى القول.
تغادر وتظل مقيمة في الزمن وفي جلال الذاكرة. دخلت التاريخ بختم الكلمة ...
في طرف قلمي كلام بذيء
| نصري الصايغ
ماذا نسمي هذا العام؟
لا اسم له. هو عام ليس كالأعوام. لا يشبهه حَوْلٌ ولا تقاربه سَنَةٌ. أن تعرفه، يعني أن تقرأه كجحيم. أن تسميه، يعني أن توزع الجثث في الشوارع والمدن والعواصم وأينما كان... قد تسمّيه عام الإرهاب. هو أكثر من ذلك. الإرهاب سابق عليه. بدأ منذ ما بعد اجتياح السوفيات لأفغانستان، بل قبل ذلك بعقود، منذ اجتياح الصهاينة لفلسطين وتوطين أهلها
بدعة النسبية خدعة طائفية
| نصري الصايغ
عاصفة الهدوء السياسي مستمرة. التيارات والأحزاب والقيادات والمرجعيات. تتحدث بلغة واحدة. يغرفون تصريحاتهم من قاموس واحد. يتحدثون عن تأليف الوزارة فتحار مَن يتكلّم. الصمت «العوني» مفهوم. ما بعد الرئاسة ليس كما قبلها. تكاد لا تعرف النائب العوني عن النائب «البلا» لون. المدائح لعون من «تيار المستقبل»، لا تشبه سيل اللعنات والاتهامات السابقة. الغزل ...
الرؤساء الثلاثة ومَن معهم ضد الطائف؟
| نصري الصايغ
اكتمل نصاب الرئاسة. احتاج الجنرال ميشال عون إلى عامين ونصف من العناد، ليملأ الفراغ. امتلأ الفراغ، أو، تغيَّر شكل الفراغ. انتقل الفراغ إلى الحكومة. كم تحتاج من الوقت والعناد والابتزاز والألاعيب لملء الفراغ. قد يمتلئ الفراغ، أو قد يغير شكله فقط. سينتقل الفراغ إلى مجلس النواب. هو فارغ منذ أربعة أعوام، إلا من بعض الأثاث الخاص بـ «تشريع الضرورة». كم يحتاج اللبنانيون من الوقت لاستصدار تشريع ...
عون وبري ضدان لا يلتقيان؟
| نصري الصايغ
لا يجوز رثاء العهد من أوله. الرهانات ضئيلة جداً. التوقعات متواضعة. المستقبل ليس سوى ماضٍ بأسماء مضافة، وغير جديدة. حتى الآن، بدأت الرئاسة ولم يبدأ العهد. تأخره طبيعي. لم يتعثَّر شيء يعطي الحياة السياسية جرعة من الحراك. أثقال الماضي كافية لمنع الانطلاقة. التمثيل القوي سيكون مطحنة الدولة.
وبرغم كل ذلك، لا يجوز رثاء العهد.
إنما وبعيداً عن التمني، فإن العهد وقع أسيراً بملء إرادته. خطابه ...
Ni migrants ni déplacés ni réfugiés : quand le sentiment humanitaire devient une menace pour les Etats
| نصري الصايغ
Jadis le monde était meilleur. Le vingt-et-unième siècle est mauvais au plus haut point. Les chiffres en témoignent.
En 1980, le nombre de réfugiés enregistrés par les organisations internationales relevant des Nations-Unies était estimé à neuf millions seulement. Un chiffre élevé et dramatique trahissant la ...
L’élection du général et la victoire du
« printemps confessionnel »
| نصري الصايغ
Bientôt on dira que le temps du confessionnalisme boiteux est terminé. Car s’annonce le temps du confessionnalisme pur et exclusif. Le Liban a atteint un état de pureté sectaire et confessionnelle. Avec l’élection du général Michel Aoun, le nouveau président n’est pas le seul gagnant, c’est le confessionnalisme qui ...
كاسترو.. الديكتاتور الجميل
| نصري الصايغ
مئة ساعة مع فيدل كاسترو، روت سيرة قائد وشعب بصوتين اثنين. حدث ذلك منذ عشرة أعوام. لقاء رئيس تحرير «لوموند ديبلوماتيك» آنذاك ايناسيو رامونيه بالزعيم الكوبي، انتهت بكتاب من700 صفحة. كاسترو وايناسيو، صوتان يقولان ويسجلان المسيرة منذ بداياتها بتحدياتها وجسامتها: الانتصارات الصعبة، في لحظة انفجار كونية كان فيها العالم على وشك حرب نووية، بين العملاقين الأميركي والسوفياتي، بسبب كوبا، احدى ...
الجمهورية المعطَّلة: ضعف لبنان من قوّة زعمائه
| نصري الصايغ
لا حاجة لإعادة اكتشاف لبنان. هذا هو. جديده قديم. الوعد بلبنان القوي، وهم. هو ضعيف جداً. لا طاقة له على السير إلى الأمام. فضيلته الكبرى انه يعيد إنتاج قديمه، أياً كان الرئيس، أياً كانت الحكومة وأياً كان مجلس النواب. عناصر تراجعه حاضرة. عناصر قوته مفتقدة. «شعبه العظيم» مغيَّب ومبدَّد بين انتماءات تلغي الوطن والمواطنة وتفتت الدولة. «لبنان القوي» عاصٍ على التغيير والإصلاح. ...
ترامب المرعب لا يخيفنا
| نصري الصايغ
ماذا نصنع بالإرث الأميركي الذي يرشح دماً؟
الأمس الأميركي المديد في بلادنا، دامس ومهووس بارتكاب البشاعات المتصلة. له في فلسطين ارتكابات الاعتداء والاقتلاع والانحياز المدعَّم بالأسلحة. له في العراق قتل شعب بالحصار، وتمزيق دولة بالاحتلال: لون دجلة قان. لون الفرات ليل... للأمس الأميركي استباحة حقوق وتأليف حروب وإملاء إرادة ودعم الظلم والاستبداد. أميركا مع كل الحروب الإسرائيلية، وفيها. حرب حزيران ...
الميثاقية ضد الدولة
| نصري الصايغ
الدولة تبدأ من فوق. اكتمال نصاب المؤسسات هو الأساس. الدولة تصنعها السلطة، أو الرئاسة ومَن معها من أعمدة الطوائف. بيدها أن تعيد صياغة النظام، تأهيل المؤسسات، الالتزام بالقوانين، تحصين القضاء، محاربة الفساد، احترام الخصوصية الطوائفية، إلى آخر ما يبرهن أن البلد المتعدِّد واحد ومثالي.
على اللبنانيين أن يرتاحوا. اكتمل النصاب الطائفي في «الميثاقية المبرمة». رست السفينة على برّ الوئام. ...
ماذا لو عاد هتلر؟
| نصري الصايغ
«حقاً، إنني أعيش في زمن حالك!
مَن يضحك، هو مَن لم يسمع بعد بالنبأ الفاجع.
أيّ زمن هذا الذي يتضمن الصمت على العديد من الفظائع؟».
تلك كلمات من برتولد بريشت. قيلت في أزمنة التحوّلات المخيفة. شيء من هذا القبيل، يحدث الآن في هذا العالم. الذي لم يسمع بعد بالنبأ الفاجع، أو تراه سمع به، ولم يحرِّك ساكناً.
لقد ارتكبت «الديموقراطية» وحوشها. ليست المرة الأولى. ...
عاد الجنرال فهل تعود الدولة؟
| نصري الصايغ
انتقل لبنان إلى الضفة الأخرى. انتخاب الجنرال ميشال عون رئيساً، بالميثاقية المبرمة، غيَّر قواعد اللعبة السياسية: «لا طائفة مهيمنة... كل الهيمنة لكل الطوائف». غير مسموح الاستئثار أو الاستقواء أو الاعتداء أو الاستبعاد. فلتأخذ كل طائفة «مكوّنة» للكيان والسلطة، حصتها التي تتناسب وحجمها، من دون إخضاع المناصفة للعدّاد السكاني.
«الميثاقية المبرمة» تختلف عن الميثاق ...
«خطاب القسم» من الهراوي إلى عون
| نصري الصايغ
حكاية خطاب القسم غير جديرة بأن تُروى أو تقرأ. هي جديرة بالإهمال. تُليت علينا بالفخامة المطلوبة، ثم طُويت لتُحفظ في أرشيف النسيان. تنتسب الخطابات السالفة إلى نسل «الكلام على عواهنه». ثرثرة ببلاغة ينقصها الصدق. كُتبت لتتلى في طقس التنصيب بعد الانتخاب، لتليق بالمقام، علماً أنها تخاطب شعباً مفترضاً، وتعِدُه بأفعال وإنجازات. تُليت مراراً، ولم يعتذر أحد بعد ذلك. فالقَسَم شيء والوفاء ليس من ...
من مخيم غابة كاليه: أفضّل الموت في سوريا
| نصري الصايغ
لا أعرف مَن نحن. هل نحن كائنات فضائية أم حيوانات؟ لماذا اتخذت الأمور هذا الشكل. أمر غريب حقاً. أنا أخجل لأني أعيش هنا، في مخيم غابة كاليه. أفضّل الموت في سوريا. بلدي يعيش حالة حرب، لو بقيت فيها، لكنت مت أو قتلت على الأرجح. لكنه موت مرة واحدة فقط. هنا. أموت كل يوم».
شهادة الشاب السوري وسيم، تفضح معاناة الآلاف، ليس وحده في الجحيم. مخيم غابة كاليه. معتقل كبير بلا حراسة. متروك لبؤسه وناسه ...
المزيد