فاضل الكواكبي
إقرأ للكاتب نفسه
حلم الحرية والحداثة
| فاضل الكواكبي
لا أظنني أميل إلى الرثاء والمناشدة والاتهام... لأن عقلي «النقدي» يدفعني إلى الدعوة لفهم الأسباب والبحث فيها، فإذا كان المقام هنا، مقاماً للذكريات والعواطف فلا بأس بذلك بالنسبة إلي، لكنها ذكريات وعواطف مرتبطة أساساً بصيرورة المعرفة التي اكتسبتها كما العديد غيري مذ بدأنا نقرأ «السفير» وأدمنّا عليها، وأصبح بعضنا كتّاباً فيها.
أظن أن حضور المعرفة هو الأساس في نشوء ...
رجة فكرية
| فاضل الكواكبي
إذا شغلني صادق جلال العظم، فإني سأقف موقفاً يؤزمني أخلاقياً، لأن من عاداتنا كعرب ومشرقيين أن نترحم على كل شخص مهما كان، وأن لا نذكر مساوئه عند رحيله، وأنا لا أتحدث عن مساوئ فردية للعظم، كوني لا أعرفه جيداً بشكل شخصي، إذ إنني التقيتُ به مرةً واحدة، بل أتكلم عنه كمثقف سوري، فعلى الرغم مما قيل كثيراً أنه ينتمي إلى الأرستقراطية الدمشقية العريقة، إلا أن مفهوم الأرستقراطية هو مفهوم ملتبس، فمن لم يمارس ...
خيانة النص سينمائياً أو الإخلاص له؟
| فاضل الكواكبي
شهدت ستينيات القرن الماضي وسبعينياته، إقبالاً كثيفاً على اقتباس روايات نجيب محفوظ للسينما. اقتباسات وقعت في إشكاليات عدة، ولا سيما في محاولة بعضها تنميط السمة السهلة في تناول هذا الأدب، مثلما وقع بعضها الآخر في محاولة استنطاق أدب الروائي، لقراءة نقدية للحقبة الناصرية.. وبين ذلك كله، ثمة سؤال لا بدّ أن يُطرح: أين اللغة السينمائية من ذلك كله؟
العلاقة متعدّدة المستويات التي ربطت نجيب محفوظ بفن ...
صراع غير مرئي
| فاضل الكواكبي
المكانة الرفيعة التي شغلها الراحل نور الشريف في الفن والثقافة العربيين، تتمحور حول مواقف وأفكار وإنجازات... ولكنها تتركز برأيي حول قدرة هذا الفنان على خوض صراع غير مرئي مع سياقات سينمائية وثقافية تزامنت ومساره المهني، ونجاحه في إخضاع هذه السياقات لتكوينه الثقافي المؤسس في ستينيات القرن الماضي.
في أواسط الستينيات تلك بدأ ظهور مجموعة من الممثلين الذين تخرّجوا من المعهد العالي للفنون المسرحية ...
الرسول المخذول
| فاضل الكواكبي
في رحيل عمر الشريف، كما في كل رحيلٍ لمبدعٍ بارز، تميل الكتابات إلى الرثاء والذكريات والمعلومات المستعادة، وتبتعد إلى حدٍ أو آخر عن «التحليل»؛ ويقترح كاتب هذه السطور نوعاً من الاستعادة التاريخية ـ النقدية لمسار ممثلٍ كان الضجيج الإعلامي الذي رافقه ـ بعد ما سمي خروجه إلى العالمية ـ يتوجّه في معظمه إلى حالةٍ استثنائية لنجمٍ سينمائي عربي انطلق نحو السينما الغربية؛ ليعيش على هوامشها وفي ...
نشيد الوجوه الغائبة
| فاضل الكواكبي
اللقطة الفوتوغرافية الأكثر رواجاً التي تحتفظ بها ذاكرة السينما العربية للفيلم الروائي المصري الاحترافي الأول «ليلى بنت الصحراء» (1927) لوداد عرفي وستيفان روستي، هي لقطة قبلة (سينمائية) بين بطلة الفيلم ومنتجته عزيزة أمير وبطله وأحد مخرجيه المسرحي والسينمائي والمغامر التركي وداد عرفي. لم تُتَح لأجيال من المشاهدين والنقاد مشاهدة هذا الفيلم بسبب اختفاء نسخه منذ الأربعينيات، لكن المعلومات ...
لماذا ممثلة تلفزيونية في أعرق مهرجان سينمائي عربي؟
| فاضل الكواكبي
يثير اختيار الممثلة التلفزيونية السورية سلاف فواخرجي لعضوية لجنتي تحكيم مهرجاني أبو ظبي وقرطاج السينمائيين الأخيرين، تساؤلات نقدية حول سطوة العقل التلفزيوني على الفعل الثقافي السينمائي، وحول المعايير المعرفية والمهنية التي تعتمدها المهرجانات، العربية