عبيدو باشا
إقرأ للكاتب نفسه
جواد الأسدي: والواقعية هي الخلاص الفني والفكري
| عبيدو باشا
جواد الأسدي مخرج عراقي، خريج بلغاريا، يعيش في سوريا، وآخر أعماله، كانت مع «المسرح الفلسطيني» بعنوان «العائلة طوط»، للمجري ستيفان أوركيني.
قبل أن يأتي الأسدي إلى سوريا، كان طالباً ومن ثم خريجاً من أكاديمية الفنون الجميلة في بغداد، وعضواً سابقاً في فرقة المسرح الفني الحديث في بغداد. لينتقل بعدها ، إلى بلغاريا، حيث قدم أطروحة الدكتوراه.
على نص مركب أساسها النصوص ...
حوار مع سعد الله ونّوس
| عبيدو باشا
أردت أن يكون هذا اللقاء مع سعد الله ونوس، منذ مدة طويلة. ولكن كان دائماً، ثمة ما يحول بيننا وبينه. وأخيراً تم بعد أن كان ونوس انتهى، تقريباً من كتابة نصين مسرحيين جديدين له، الأول يحمل عنواناً لافتاً: «حوار ما بين الدكتور مينوحيم وسعد الله ونوس». والثاني عنوانه «منمنات تاريخية».
وكان في قصدي أن أسأل ونوس حول انقطاعه عن الكتابة المسرحية. ومحاورته في ذلك. إلا أن كتابته ...
الأغنية السياسية.. ابنة الحرب اللاشرعية
| عبيدو باشا
أحمد قعبور، طالب بدار المعلمين. مارسيل خليفة، أستاذ بالمعهد الوطني للموسيقى. هجم الأخير على المعايير المعتمدة، هناك، لأنه أدرك أن الديموقراطية الليبرالية، المزيفة، ليس بمقدروها أن تحمي نفسها من الهجمات اللاليبرالية. سامي حواط، مع زياد الرحباني في مسرحه الجديد، في أحد الأندية الريفية، فوق بيروت. زياد الرحباني، في عباءة الوالدين. وبتحسس البديل، وانتظار الفرصة الملائمة. غازي مكداشي، الباحث عن الحرية ...
سعاد كريم: آخر الأمّهات على الشاشة
| عبيدو باشا
بقيت سعاد كريم تردّد حتى الأيام الأخيرة من حياتها، المُراوحة بين التأسيس والنسيان، أنّها قدمت النموذج الأعلى للأم، من واقع لا من خيال. بقي الإيمان هذا في جوفها وسماتها المستسلمة للحظات الدرامية الدنيا والقصوى، بالرغم من أنّ صاحبة التجربة التمثيليّة والشهادة على التجربة، لم تتزّوج في حياتها. بقيت أماً عازبة من دون أن تنجب، ومن دون أن تتزوّج حتّى. بقيت الأمومة ناموسها، وناسبها دور الأم أكثر بكثير ...
في غياب صباح: باهرة الناس غير المبهورة بالعالم
| عبيدو باشا
ضوء على نافذة، ثم أغلقت صباح النافذة، ذاك الصباح. تسعون، ليست تسعين مخايل نعيمة. لأنّ صباح، أو جانيت فغالي، لم تقدّم ذاتها على غير ما هي عليه. لا فلسفة ولا فلاسفة. حضور بعباءة ذهبية، من الرأس، حتى أخمص القدمين. ضحكة. صوت جبلي، حلَّق على تخوم الأبيض المتوسط، إلى العالم. كل الحكايات معروفة، منذ أن رسمت الحياة لصباح، حضورها الضروري، خارج العقول المفكرة كل لحظة بلحظة. لأنَّ السيدة، لم تبعط، خلف ...
أغصان الثقافة الجديدة على الشجرة السودانية
| عبيدو باشا
المواطنون السودانيون مناضلون يوميون، يضيفون النضالات الثقافية إلى نضالات الحياة. لا يكتمل نشاط، على ما يرغب المنظمون هنا. لا شيء يؤكد ضرورة الالتحاق بالورشة، حول كتابة مقالة نقدية حول كتاب، التي دعا إليها «اتحاد الكتاب السودانيين». غير أن ثمة ما حدث، بحيث فاجأ عدد الحضور المنظمين أنفسهم.
35 صحافياً وصحافية وباحثا وباحثة، جاءوا بعيداً عن المشادات الخفية، القائمة بين المثقف ومادته، ...
مداخلات مهرجان المسرح الجزائري.. أكاديمية وإلا فهي هذر
| عبيدو باشا
لا قطع مع المناهج الكلاسيكية في المسرح. هذا ما أكده الملتقى العلمي في مهرجان المسرح الجزائري، في يوميه، عن «المصطلح النقدي والخطاب المسرحي» بإشراف حميد علاوي. جوهر العالم المسرحي في المدن العربية لا يزال غارقاً في المناهج والمذاهب الأوروبية والأميركية. مناهج ومذاهب، تكشف النقاب عن وقوع العربي المستمر في المعايير الكلاسيكية. لا نزال كلاسيكيين بتذوق فن المسرح ومحبة عالمه، من خلال تكرار ...
مهرجان المسرح الجزائري.. مشكلة المصطلح
| عبيدو باشا
الورد هو الدليل إلى المهرجان الوطني للمسرح المحترف بالجزائر. يقودك إلى الفاعليات. كل شيء يتغير هنا، لأن لا شيء يكبل المحاولة، بعد أن بذر محمد بن قطاف في الأرض الخصبة بانتظار بروز الزرع في أمداء التجربة، ذات النطاق الواسع، مع عبد القادر علولة وولد عبد الرحمن كاكي وكاتب ياسين والعشرات من الأسماء الأخرى.
الأبرز في فاعليات الدورة التاسعة للمهرجان الوطني بشقها النظري الملتقى العلمي الدائر على ...
سبعون كتاباً على شريط ممغنط.. تطويراً للنشر المسرحي
| عبيدو باشا
ليست الدول العربية رائدة في عالم المسرح. الإصدارات المسرحية أكثر، كما تؤكد الأعمال المسرحية المنشورة، من كتب نقدية ونصوص مسرحية. لا تخصص دور النشر إلا الضيق من هوامشها لنشر الكتب المسرحية. كتاب في السنة أو كتابان. لا بلاغة في ذلك. إنها تعريفات الناشر الخالصة بمحدودية البيع، ما يستدعي محدودية النشر. دائرة الثقافة والإعلام ومهرجان الشارقة المسرحي والهيئة العربية للمسرح اتاحت تشريع إصدار المؤلفات ...
خيارات سعدالله
| عبيدو باشا
انطبعت المرحلة الجديدة من مسرح سعدالله بتخطي الانكسار بالكثافة والتكثيف. إنها مرحلة الحدوث المستمر للمسرح التغريبي أو البريشتي في المسارح العربية. وجدت مسرحية «حفلة سمر من أجل ٥ حزيران» علاقتها بالآخر، المسرح والمشاهد، من خلال المنهج هذا. وجدتها في مفصلة حضورها على النسق الثوري، القديم. خرجت المسرحية العربية، خرجت مسرحية سعدالله ونوس، من سيطرة النص عليه إلى سيطرة المنهج على نصوصه ...
«أيام الشارقة المسرحية».. لم تعد من الهوامش
| عبيدو باشا
لا يخشى مهرجان الشارقة تطبيع حضوره والمؤسسات الثقافية الإماراتية الأخرى. تطبيع على قدر من الاحتراف، بعيداً من الترويج الدعائي أو البروباغندا المتهافتة. قدم المهرجان هباته المالية للمسرحيين في الإمارات، لا لكي يستعمل الأخيرون المال في تمجيد كل ما هو سيئ أو خامل أو كسول. لم تجئ النتائج في الدورات الأولى على قدر الآمال. غير أن «الأيام» المسرحية، بسياستها الميالة إلى منح من يحتاج إلى ...
«تمارين المسرح» لفيولا سبولين.. بيان ضد البيان
| عبيدو باشا
يمضي فلسطينو ١٩٤٨ في تجذير حضورهم الثقافي بطرق مختلفة، أبرزها تأسيس تجارب مسرحية لها صلة بإشكاليات الاحتلال والمقاومة: تجربة «بلالين» و«بلا- لين» و«صندوق العجب»، وتلك أشهر التجارب المسرحية المستولدة جدلاً استولد بدوره تجارب فلسطينية ذات حضور باهر، أولها فرقة «الحكواتي» الفلسطينية، مع فرنسوا أبو سالم، المنتحر منذ سنتين، برميه نفسه من سطح بناء قيد ال
«زمن» أميمة الخليل.. سيادة الصوت
| عبيدو باشا
ثمة مقاطع سردية في بعض أغنيات «زمن» لأميمة الخليل. توحد التركيبة الجمالية، السرد والشِعر في الأغنية. ثم، يأتي الصوت بخضرته الكثيفة الغامضة، يضمهما، كما يحدث مع
«مشروع ليلى».. الكل يكتب ويلحن ويغني
| عبيدو باشا
لا تزال فرقة «مشروع ليلى» تثير أسئلة الكتابة والتلحين، منذ الأيام الأولى على تأليفها العام ٢٠٠٨. بدأت التجربة الموسيقية بالصدفة، حين أرادت مجموعة من الطلاب أن تقود خطاها الى تنفيذ أحد مشاريعها الأكاديمية بالجامعة الأميركية ببيروت. كل أغنية موقعة، كل حفلة حدث. ذلك أن «مشروع ليلى» شاركت في مهرجانات بعلبك الدولية العام ٢٠١٢، بعد أن شاركت في مهرجانات ب
يعقوب الشدراوي.. منصة عالية للحداثة المسرحية
| عبيدو باشا
آخر الجلسات مع يعقوب الشدراوي منذ أسبوعين. لم اعلم انني حين قصدته انما قصدته عند باب السماء. لم تبدُ الملائكة على كتفيه ولا في محيطه. بدا كأنه ارتد إلى موسم الهجرة إلى الشمال. عاد يعقوب الشدراوي، اليوم، إلى الشمال. من الشمال إلى الشمال. ليس هذا لعباً على اللغة. إنها قصة تاريخ، قصة تواريخ. يذهب الطفل إلى عمره، ويعود الشيخ من عمره إلى طفولته الأولى. هناك في مقهى الكوستا، اتخذ يعقوب الشدراوي وضعية ...
المزيد