عادل محمود
إقرأ للكاتب نفسه
رحيلُ صديقٍ آخر
| عادل محمود
عندما أحرقوا كتاب «ألف ليلة» في القاهرة أتذكر كاتباً إسبانياً قال: «إذا رأيتَ في أسوأ الكوابيس أن كتاب سرفانتس «دون كيشوت» قد احترق فإنني سأستيقظ من هذا الكابوس مذعوراً، لأرى كتاب «ألف ليلة وليلة» محترقاً».
ثمة في حياتنا كتب، وأفلام، وصحف ومجلات وموسيقى، ومراكز نور، لا نستطيع تخيّلها من دون أن نحس بالنقصان وبالأسف الممزوج بأنواعٍ عديدة من عدم ...
الديكتاتور الجميل... كاسترو
| عادل محمود
في أحد خطبه النارية... شنّ فيديل كاسترو هجوماً، ليس على الولايات المتحدة الأميركية، صاحبة الهجوم الفاشل في خليج الخنازير... بل على «رقصة السامبا». وفيما هو يردد انتقاده للغرام الكوبي بالرقصة مكرراً كلمة «سامبا...سامبا» ويلفظها بجملتها الموسيقية، محركاً يديه، ساخراً ومحذراً... بدأت الجموع الحاشدة تميل معه ومع تكراره... وترقص. فيما هو انتقل إلى الضحك الذي يعني أن لا فائدة: ...
لا بديل من الضائع
| عادل محمود
لا يذهب من هذا العالم إلا الذين تحبّهم.
كلما مضى يوم وجاء آخر يرنّ في مكان بعيد صدى الكلمات التي قيلت في وصف شجرة وحيدة «على مفرق طريق» في أغنية عذاب إنساني تمجّد الانتظار في ذروته الجمالية. يذهب الوجه النبيل، والابتسامة العذبة، والعينان السوداوان...وتبقى الزهرة على القبر، والشاهدة إلى جوارها، وقمرٌ ما يحرس ليلاً وحيداً قلقاً: يثبّت مغزى الصمت.
كلما كبرنا... وجدنا أمامنا ...
نجــا مــن الحيــاة
| عادل محمود
لا أريد لهذا الموت أن يستدير ويمضي.. هو الذي يعرف كيف تؤكل البصيلات تحت جلد الشاعر، كل يوم، لكي يظل الموت واحداً من مفردات النغمة العليا لحزن الكائن. لديّ رغيف سأقسمه نصفين: واحد لشاعر وهمّه أنه يتغذى على قصيدته، وآخر لشاعر يمضي إلى أعمق ما في التردي من الصمت في لحظة خلود وهمية ليأكله وحيداً إلى جوار العائلة الجديدة في مساكن الكون الآخر. لا
درس عصـر
| عادل محمود
لتغيير حرف واحد من كلمة ثمة تضحيات ودم، تحويل مبارك إلى مبروك. هو فرق بين مجهول ومعلوم، ذهب الرجل إلى ذمة الأشياء، وبقي الناس في عهدة التاريخ.
ذهب الحرف وابتدأت اللغة، والحقيقة التي تستحق الانتباه هي النقص الفادح في انتباه الحاكم العربي إلى خبايا ا
رغيف مرسوم على جدار
| عادل محمود
لفت نظري التشابه المحزن بين كل المظاهرات التي خرجت منذ ثلاثين عاما، احتجاجا واستنكارا وغضبا، على احداث واحتلالات ومجازر وحروب واحتلال عواصم... وبلاد بأنهار عظمى وتواريخ كبرى...
جيلا وراء جيل يرث الأبناء هزائم الآباء، والآباء كانوا قد ورثوا وتركوا ور