#نجيب_محفوظ
نجيب محفوظ: مستقرٌّ بين شديدي التوتّر
سحر مندور
| في هذه الأيام، تصادف الذكرى 105 لولادة أديب مصر نجيب محفوظ (11 كانون الأول 1911). ومنذ يومين، استُحضر في مجلس الشعب اسم محفوظ بتهمةٍ مضمونها مكرّر، «خدش الحياء العام». وكان المجلس قد اجتمع ليصوّت على قانونٍ يمنع سجن الأدباء بهذه التهمة،

نجيب محفوظ «خادش حياء».. «لو كان حيًّا لعاقبناه»!
أدب وفكرمحمد شعير
| انتفض عضو البرلمان المصري، نفرت عروقه، واستجمع كل ميراث الذكورة في المجتمع وهو يقول: «نعم أدب نجيب محفوظ خادش للحياء.. ولو كان حيّاً لعاقبناه». ليس مهما اسم البرلماني، هو نموذج، مثله مثل كثيرين. لم تعرف الكتب طريقها إلى بيوتهم إلا صدفة

خيانة النص سينمائياً أو الإخلاص له؟
السفير الثقافيفاضل الكواكبي
| شهدت ستينيات القرن الماضي وسبعينياته، إقبالاً كثيفاً على اقتباس روايات نجيب محفوظ للسينما. اقتباسات وقعت في إشكاليات عدة، ولا سيما في محاولة بعضها تنميط السمة السهلة في تناول هذا الأدب، مثلما وقع بعضها الآخر في محاولة استنطاق أدب الروائي، لقراءة

اللص والكلاب.. رواية الرواية!
السفير الثقافيمحمد شعير
| كانت مصر في تلك الفترة تبني «السد العالي». تساءل الناقد رشدي صالح، ماذا لو أن محفوظ كتب ثلاثية جديدة عن هذه التجربة الهائلة؟ إلا أن الروائي، كان مشغولا بحكاية «السفاح» الذي ألقي القبض عليه أثناء سرقة فيلا أم كلثوم في نهاية

محطات وأعمال نجيب محفوظ
السفير الثقافي
| ولد في 10 كانون الأول عام 1911 في ميدان بيت القاضي في حي الجمالية بالقاهرة، وهو الابن الوحيد في اسرة انجبت البنات. وكان أصغر أخواته الأربعة في أسرة من الطبقة المتوسطة تمتد جذورها إلى مدينة رشيد بساحل المتوسط، وكان جده نزح إلى القاهرة ولقب

لم يكن أول مَن كتب الرواية، لكنها تحققت على يديه
السفير الثقافي
| يقال في الأدب، إن القصة القصيرة خرجت من معطف «تشيخوف»، هل يمكن القول إن الرواية العربية خرجت من «جلابية» نجيب محفوظ؟ وما الذي تبقى من نجيب محفوظ اليوم؟ سؤال طرحناه على عدد من الروائيين، في الذكرى العاشرة لغياب نجيب محفوظ، وقد

جائزة نجيب محفوظ
السفير الثقافي
| جائزة أدبية تمنح لإحدى الروايات الصادرة الحديثة (باللغة العربية)، في حفل يقام كل عام في 11 كانون الأول (ديسمبر)، وهو اليوم الموافق ليوم مولد الأديب نجيب محفوظ. أنشأ هذه الجائزة «قسم النشر في الجامعة الأميركية» بالقاهرة العام 1996، وتبلغ

الرواية كيأس من التاريخ
السفير الثقافيعباس بيضون
| لا نبتكر جديداً إذا أعدنا القول بأن نجيب محفوظ هو مؤسس الرواية العربية، لكن ما يفوتنا قوله غالباً هو القواعد الذي تمّ عليها هذا التأسيس، ستكون قواعد غربية في جملتها، وسنتذكر دائماً ان نجيب محفوظ وضع دائماً إلى جانب بلزاك، سنتذكر أن نجيب محفوظ الذي