كانت الحاجة لتفحّص سيرة اواديس كدنيان جيداً أكثر من ضرورية، للتأكد من أن الوزير الأرمني الجديد، ليس بطارئ على العمل الحزبي في «الطاشناق»، ولا على العمل السياسي اللبناني، وتحديداً الانتخابي، في قضاء المتن الشمالي حيث معقل الأرمن.

الأكيد أنّ من سمع اسمه خلال تلاوة مرسوم التشكيلة الحكومية، ظنّ أنه أحد مسؤولي «الطاشناق» الذين غالبا ما تختارهم القيادة لاعتبارات تخصها وحدها وتبقى مجهولة بالنسبة للآخرين.

ولكن حين ظهرت صورته على الشاشة، تيّقن متابعوه...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"