تحولت إفادة الشاهدة ايلينا هبراكن، محللة الاتصالات لدى مكتب المدعي العام في المحكمة الخاصة بلبنان، الى مادة سجالية بين ممثلي الادعاء وممثلي فرق الدفاع خلال جلسة غرفة الدرجة الأولى لدى المحكمة أمس.

ودفع التماهي الواضح من قبل رئيس الغرفة القاضي دايفيد راي مع طلبات الادعاء وعدم الاستجابة لطلبات الدفاع الى مجاهرة المحامي غيناييل ميترو، وهو من الفريق المكلف من مكتب الدفاع لحماية مصالح المتهم أسد صبرا، الى القول علنا: «إن ما يحصل لا يمت الى إجراءات المحاكم الجنائية الدولية...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"