برحيل الدكتور علي جابر، ابن جبل عامل، المخلص لتقاليده ومبادئه القومية، ولقناعاته الثورية، يرحل، ربما آخر أعضاء المؤتمر التأسيسي لحزب البعث في 7 نيسان 1947، وعضو قيادة قومية لأكثر من دورة، حاملاً معه آماله والخيبات، نضاله التأسيسي وانكفاءه النضالي في ما بعد، ليتذكّر معه البعثيون وكل الوحدويين العرب تلك المحنة التي جعلت من الطبيب الجنوبي اللبناني المتخرج من جامعة دمشق، يعيش معظم عمره المديد (94 عاماً) خارج تنظيمات حزب كان أحد المشاركين في الإعلان عن تأسيسه.

الاحتفاء الحقيقي بالمناضل...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"