قال السيد ريمون اده إن الأزمة لن تنتهي قبل سنة وما لم تحل القضية الفلسطينية. وأضاف اده في حوار مع «السفير» ان جبهة الكفور لن تستطيع رمي الفلسطينيين في البحر، واتهم اللبنانيين بـ «النقص في الوطنية» لأنهم يهاجرون ولا يضحون في سبيل بلدهم.

ودافع العميد عن نفسه في وجه اتهامين: الأول انه يحكم كونه أحد أطراف الحلف الثلاثي ولعب دوراً في تأجيج الخوف الماروني، والثاني انه في موقع المتفرج على القتال، وأوضح ان ما يربطه بالرئيس صائب سلام هو «صراحته» وان الرئيس رشيد كرامي «ما بيطلع من امره شي».

دعا اده الى التعايش مع الفلسطينيين «إذا وافقوا على عدم ضرب إسرائيل لمدة سنة او سنتين»، واقترح لذلك بناء منازل مركبة لهم في مناطق ليست لسكن لبنانيين وهجروا منها كما في الدامور.

واكد انه لا يزال على موقفه في اعتبار الشيوعية كما الصهيونية عدوّين للبنان، وانه ضد اتفاق القاهرة واي اتفاق علني يعقد مع المقاومة ويعطي لإسرائيل حجة لضرب لبنان، ووصف الكتائب بأنهم دائماً مع رئيس الجمهورية، كما «الآباء اليسوعيون دائماً مع البابا».

وعما سيحدث في حال عدم تسلم الرئيس الياس سركيس مهامه، قال اده ان الرئيس رشيد كرامي يتولى السلطة وليس الرئيس كميل شمعون.

في ما يلي نص الحوار:

÷ قلت في السابق، انه لو كان مكان الرئيس سليمان فرنجية شخص آخر، لما حدث ما حدث، فهل يعني ذلك، في رأيك، ان «المؤامرة» مرتبطة بشخص فرنجية، وليست لعبة دولية كبرى تستهدف المقاومة وتقسيم لبنان؟

{ الواقع انه موافق على المؤامرة، ربما اعتبر انها لمصلحة بلاده، وبالاحرى لمصلحة المسيحيين، وإلا كان بإمكانه رفضها... أنا رفضت أن أقبل بها.. هناك أناس قبلوا. اعتقدوا ان في استطاعتهم الانتصار على المقاومة الفلسطينية.. لان هناك مسلمين ومسيحيين انزعجوا من تصرفات الفلسطينيين، وهناك مسلمون كثيرون أيدوا العمل المسيحي.. انا فكرت ابعد من ذلك، تساءلت عما سيحل بنا في ما بعد.. لن نستطيع الانتصار على الثورة الفلسطينية.. لن نستطيع رميهم في البحر، لا نستطيع قتل 350 ألف إنسان وطالما هناك 150 الفا، و100 ألف فإن معركتهم مستمرة، لأن استعادة وطنهم باتت دينهم.

÷ نحن متفقون على ان الولايات المتحدة الأميركية وإسرائيل خططتا للمؤامرة، وان سوريا هي أداة التنفيذ!

{ إسرائيل هي الدماغ، وأميركا باركت وسوريا ساهمت.

÷ اذاً سوريا هي الأداة التنفيذية للمؤامرة. والمؤامرة هدفها ضرب المقاومة، هل يمكن ان نتوقف من دون ان نصل إلى ضرب المقاومة؟

{ أولا ضرب المقاومة، ثم انشاء دويلات طائفية في شمال إسرائيل، عوضا عن دولة واحدة قوية، تمشيا مع مبدأ فرّق تسد، وإذا استمرت المؤامرة فستقام دولة علوية تضم طرابلس وعكار وسهل حمص، وتكون أوسع من الدولة العلوية التي كانت موجودة أيام الفرنسيين، وتكون سوريا سنية، وتقام دولة درزية شيعية في جبل الدروز وحوران قد تمتد إلى راشيا وحاصبيا حتى الليطاني. عند البنتاغون مشاريع كثيرة قد تضبط، ويمكن كل شيء يفشل.

÷ إذا تم الاتفاق على حل سياسي.. إلام سيستند في رأيك؟

{ إذا تركوا الياس سركيس يتسلم، فإن الحل السياسي سيكون مهمته، وكسياسي أقول انه ما لم تحل القضية الفلسطينية فإن المؤامرة مستمرة، وليس ممكنا حلها قبل سنة، وحتى هذا التاريخ هناك أصحاب مصالح كالمتاجرين بالسلاح، هناك أموال تجنى ومن يموت.. يموت، ثم حين يعتاد شعب على الموت، لا يعود يهتم له..

الحلف الثلاثي

÷ اذاً السبب في تسلح المسيحيين هو الخوف من الفلسطينيين، وعقدة الأقلية، والحلف الثلاثي لعب دوراً في تأجيج الخوف الماروني، وانت كنت عضوا في هذا الحلف. اذاً أنت مسؤول بطريقة او بأخرى عن هذا التسلح؟

{ لا.. هذا أتركه للكتائب.. أنا عملت الحلف الثلاثي لأمنع مجيء شهابي الى الحكم لأني حاربت المكتب الثاني لمدة عشر سنين، ولا أقبل أن يسيطر مجدداً على الرئاسة.. جماعتي تحملوا موقفي المدافع عن الحريات الديموقراطية.. أنا ابتداء من سنة 1960، منذ تركت وزارة الداخلية مع محاولة أنطون سعد وضع يده على السلطة، وقفت ضد الشهابية.

اتفاق القاهرة

÷ أنت عارضت اتفاق القاهرة، ثم قبلت به لأنك ديموقراطي، الآن هل توافق عليه ام لا زلت في موقع القابل بالأمر الواقع؟

{ أنا أقول اليوم إن أي اتفاق علني مع الفلسطينيين سيفسح في المجال لإسرائيل ان تضرب لبنان وتستمر في المؤامرة... سوريا فتحت بوابة مع إسرائيل، وغداً تتسع أكثر... أنا أراهن على أن إسرائيل تتمنى بقاء الجيش السوري في لبنان، لتحتج بأن حدودها غير آمنة فتبرر استيلاءها على منطقة الليطاني. غداً ستعتاد سوريا على إسرائيل.. بيصير فيه خوش بوشية بين ضباط الطرفين.. فتح البوابة هو لخلق تعايش بين الجهتين.

راشد فايد، ٢١/٩/١٩٧٦