أعلنت المديرية العامة للأمن العام، ان الجثث التي وجدت في إحدى المناطق على الحدود اللبنانية ـ السورية، لا تعود الى العسكريين المخطوفين.

وقالت في بيان، إنه «في إطار متابعة ملف العسكريين المخطوفين لدى تنظيم داعش الإرهابي، توفرت معلومات للمديرية العامة للأمن العام عن وجود أربع جثث في إحدى المناطق على الحدود اللبنانية ـ السورية، فتوجهت دورية من المديرية يرافقها طبيب شرعي إلى المكان وأخذت عينات من الجثث وأجرت عليها فحوصات الحمض النووية (DNA)، وبعد مقارنتها مع العيّنات التي أخذت من أهالي العسكريين المخطوفين جاءت النتيجة غير مطابقة».

على صعيد آخر، أوقفت المديرية العامة للأمن العام بناءً لإشارة النيابة العامة المختصة، (ن.ج) من الجنسية السورية لانتمائه الى تنظيم ارهابي .