انتشرت عبر شبكة الانترنت تسجيلات مصورة تظهر شبانًا يبيتون ليلتهم سرًا في محال تابعة لمجموعة «ايكيا» الى ان يعاد فتحها في الصباح، في موضة تلقى رواجا في أوروبا ما يثير استياء الشركة السويدية المعروفة في مجال الأثاث.

بدأ شبان متعطشون للشهرة عبر المواقع الالكترونية في تتبع خطى برام وفلوريان، وهما طالبان بلجيكيان صورا نفسيهما عندما أمضيا ليلة خلال الصيف الماضي في متجر تابع للمجموعة السويدية في بلجيكا ونشرا التسجيل المصور عبر موقع «يوتيوب».

وقد شوهد التسجيل الذي يحمل عنوان «أخرقان وليلة واحدة في ايكيا» أكثر من 1,7 مليون مرة. يوضح برام غيرنارت: «اردنا القيام بأمر خارج عن المألوف بعدما حصلنا على الشهادة الثانوية». وبعد الاختباء لساعات في مراحيض ضيقة، أمضى الشابان ليلتهما داخل المتجر بعد التأكد من مغادرة كل عمال التنظيف للموقع. وقد تمدد الشابان على سرير كبير «لكن التوتر الكبير الذي كان ينتابنا منعنا من النوم. كنا نستيقظ عند اي نسمة هواء او ضجيج». وعند افتتاح المتجر في صبيحة اليوم التالي، توجه الشابّان الى المخرج بكل هدوء ملقيين بالتحية على افراد الطاقم من دون ان يعترضهما احد.(أ ف ب)