لم تُبقِ الحرب السورية الكثير من فرق الرقص الشعبي داخل البلاد، فمع اقتراب نهاية العام السادس من الاقتتال الدائر، تكاد تكون حصيلة ما ظلّ على قيد الحياة من هذه التجمعات الفنيّة لا تتجاوز أصابع اليد الواحدة. نقص فادح تحاول اليوم «مديرية المسارح والموسيقى» في «وزارة الثقافة» تفاديه عبر إعادة إنعاش فرقة «أمية للفنون الشعبية» التي تأسست عام 1960، وحققت منذ الستينيات حتى مطلع التسعينيات حضوراً ناصعاً في مهرجانات عربية ودولية. وقتذاك كان لحضور...

يمكنكم الاطلاع على المقال المطلوب وأرشيف يصل إلى عشرة أعوام من "السفير" عبر تسجيل الدخول أو الانتساب الى أسرة "السفير"